الرجال العازبون أكثر عرضة للوفاة المبكرة

غياب العاطفة والاستقرار النفسي له نتائج قاتلة

فيينا - أثبت باحثون سويديون من خلال عدة تجارب أجروها مؤخرا أن الرجال العازفين عن الزواج والذين يعانون من عدم استقرار نفسي وعاطفي أكثر عرضة للوفاة المبكرة من نظرائهم المتزوجين.
وبالرغم من أن البحوث السابقة قد أظهرت أن الرجال العازبين يتعرضون للوفاة بصورة أبكر وأسرع إلا أن الدراسة الجديدة تقترح أن العوامل العاطفية تلعب دورا أكبر في تعجيل الوفاة من الخصائص البدنية.
ويرى الباحثون أن الرجال المتزوجين يضعون ثقتهم في زوجاتهم أكثر من أصدقائهم في حين أن العكس هو الصحيح بالنسبة للنساء الأمر الذي يفسر مقدرة الرجال المتزوجين على تحمل التوتر والضغوطات النفسية بصورة أفضل من العازبين.
وقال أخصائيو الطب النفسي أن العلاقة الزوجية قد تفيد صحة الرجل على المدى الطويل وذلك من خلال تحقيق الأمان العاطفي والاستقرار النفسي الذي ينشدونه مؤكدين أن العزوف عن الزواج يزيد خطر الوفاة بين الشباب والرجال.
ووجد الباحثون في استوكهولم أن الأولاد الذين عانوا من نمو بطيء أقل احتمالا ليتزوجوا عندما يكبرون، كما لاحظوا أن الرجال غير المتزوجين كانوا أقصر في سن الثامنة عشرة بحوالي سنتيمتر واحد.
ولفت هؤلاء بعد متابعة المعلومات المسجلة عن 5577 رجلا و5227 امرأة الى أن معدلات الوفاة من أمراض القلب كانت أعلى عند الرجال العازبين مقارنة مع المتزوجين بينما لم ينطبق مثل هذا الاختلاف على النساء العازبات والمتزوجات.
وأشار الخبراء في الدراسة التي نشرتها المجلة الطبية البريطانية إلى أن ضعف القدرة على التعامل مع المواقف الموترة هي وراء زيادة خطر إصابة الرجال غير المتزوجين بأمراض القلب والسكتات، إضافة إلى عوامل المهنة والدخل المادي ومستوى التعليم التي تؤثر أيضا على الاستقرار العاطفي والنفسي للشخص.(ق.ب)