'الرافد' وجماليات السرد والتحديث في القصة الإماراتية

كتب: أحمد فضل شبلول
خلف الاسرار

احتفل العدد الجديد (104) من مجلة "الرافد" التي تصدر عن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بالقصة الإماراتية، فأعدت ملفا عنها، شارك فيه كل من: د. إبراهيم علان الذي كتب عن جماليات السرد في القصة الإماراتية، وباسمة يونس التي تحدثت عن جماليات التحديث في هذه القصة، بينما كتب د. صالح هويدي عن تجليات العزلة في الشخصية القصصية ـ سلمى مطر سيف نموذجا، وتناول د. الرشيد بو شعير بنية المصادفة في الرواية الإماراتية ـ "الجسد الراحل" لأسماء الزرعوني نموذجا، ويحدثنا عبد الفتاح صبري عن "سهرة مع الأرق" وحكاية البسطاء والكشف عن المشهد الحياتي لصالح كرمة، أما عدنان كرازة فيقدم قراءة في مجموعة "خلف الستائر المعلقة" لمحسن سليمان.
وقد لاحظتُ أن ملف القصة الإماراتية احتوى على قراءة لديوان شعري بعنوان "الليل يغني وحيدا" لهدى الزرعوني، قدمها د. أحمد الزعبي. وأعتقد أن هذه القراءة ألحقت خطأ بملف القصة.
خارج الملف يكتب د. بركات محمد مراد عن العولمة الثقافية، ويتحدث د. وليد قصاب عن الحداثة العربية المنشودة، وهناك ترجمة وهدان عز الدين لمقال الكاتب والروائي والناقد الأكاديمي الأمريكي دونالد هيز "نظريات ما بعد الحداثة: الخصائص والتوجهات". ثم يتحدث حبيب بورهرور عن قصيدة النثر عند جون آرثر رامبو، ويكتب عبد العزيز عبد الرحمن المسلم عن راشد الخضر شاعر الأسرار. ويحاور محمد رضا حبيب الكاتب الروائي الكبير خيري شلبي. ويشارك د. الطيب بو عزة بنظرات في علم الجمال. ويتحدث د. عبد الرحمن بن زيدان عن كتابات يحيى هيثم الخواجة.
وفي باب الفنون، يكتب محمد الجزائري عن طقوس الكتابة، ويقول: نحن نكتب المستحيل الواقعي.
وفي باب التشكيل، يكتب د. عمر عبد العزيز عن الفنان التشكيلي سامي محمد، متناولا التجريد في أساس التعبير الواقعي.
ويعرض باسم عبود الياسري لكتاب "الإمارات والخليج العربي في العصور القديمة" للباحث د. منير طه الذي يستنطق الحجر ليدوِّن التاريخ.
بينما يحدثنا د. جلال جميل الدليمي عن ملابس الرأس التراثية للمرأة العباسية.
وفي مجال الإبداع تنشر "الرافد" قصة قصيرة لسناء كامل شعلان، وقصائد للشعراء: حسين القباحي، ومحمد عبد السلام منصور، ومحمد صالح الجرادي.
وكانت مجلة "الرافد" قد احتفلت منذ شهور قليلة بإصدار العدد 100 من أعدادها السامقة، ودشنت الإصدار الأول من "روافد" مع العدد 103 وهو كتاب فصلي يترافق مع المجلة، ويوزع مجانا، ويمثل "انزياحا جديدا نحو تعمير الذاكرة المعرفية الثقافية، بالمزيد من القضايا النوعية التي تمثل في حصيلتها استرجاعا منهجيا وتطوافا معرفيا، ورؤية مستقبلية لجملة الأسئلة الملحة التي تحاصر الذاكرة العربية المعاصرة". أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية