الرئيس صدام حسين يستقبل وفدا قطريا تجاريا

العزاوي (يمينا) وصالح يرحبان بالشيخ حمد في بغداد

بغداد - استقبل الرئيس العراقي صدام حسين السبت وزير الاقتصاد والتجارة القطرى الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني مبعوثا من الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني امير دولة قطر.
وقالت وكالة الانباء العراقية ان الرئيس صدام حسين اعرب عن تمنياته" لشعب قطر الشقيق بالرقي والتقدم ولعلاقات الاخوة بين البلدين مزيدا من النمو بما يخدم مصالح شعبيهما الشقيقين" محملا ضيفه "تحياته وسلامه لسمو امير دولة قطر".
وذكرت الوكالة العراقية ان الوزير القطرى نقل للرئيس صدام حسين "رسالة شفوية من سمو الشيخ حمد بن خليفة ال ثاتي تخص العلاقات الثنائية وسبل تطوير افاق التعاون الاقتصادى والتجارى بين العراق وقطر ".
وكان الوزير القطرى وصل بغداد الجمعة على متن طائرة خاصة يرافقه وفد كبير يزيد على خمسين شخصا لاجراء محادثات في اطار اجتماعات الدورة الخامسة للجنة العراقية القطرية المشتركة.
وبدات السبت اجتماعات اللجنة العراقية القطرية المشتركة التي تستمر يومين للبحث في سبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات .
واكد رئيس الجانب العراقي نائب رئيس الوزراء وزير المالية حكمت العزاوى "ان استئناف اعمال اللجنة المشتركة سيسهم في تنمية وتعزيز العلاقات في جميع المجالات".
واشار الوزير القطرى الى ان اللجنة ستبحث في امكانية "انشاء شركات مشتركة وخاصة في مجال الملاحة لتشجيع التبادل التجارى والارتقاء به في مستويات متقدمة فضلا عن بحث امكانية تسيير خط جوى بين بغداد والدوحة".
وقالت الوكالة العراقية ان الوزير القطرى ال ثاني اعلن خلال المحادثات ان "الخط البحرى الذي تم الاتفاق عليه بين القطرين في وقت سابق سيتم تسييره نهاية الشهر الحالي ".
وعلى هامش اجتماعات اللجنة العراقية القطرية المشتركة اجرى وزير الاقصاد والتجارة القطرى الشيخ حمد بن فيصل ال ثاني ايضا محادثات مع وزراء التجارة محمد مهدى صالح، ووزير النقل والمواصلات احمد مرتضى احمد، ووزير الصناعة والمعادن ميسر رجا شلاح ".
وقالت الوكالة العراقية ان وزير التجارة صالح اكد خلال اللقاء "حرص العراق على تطوير افاق التعاون الاقتصادى والتجارى مع قطر" مشيرا الى "وجود كثير من فرص التعاون للارتقاء بالعلاقات بين القطرين".
ومن جانبه اكد الوزير القطرى "ضرورة تكثيف الجهود المشتركة لتعميق وتطوير العلاقة المتنامية" مشيرا الى ان الاتفاقات التي سيوقعها الوفد في الزيارة "ستعمل على دفع العلاقات في مسارات متقدمة ".