الرئيس اليمني يقيل محافظ عدن لاحتواء الخلافات

هل تقتل التعديلات الخلافات

عدن (اليمن) – أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء الخميس قرارا جمهوريا بإقالة محافظ عدن عيدروس الزبيدي من منصبه، وعينه سفيرا في وزارة الخارجية عقب خلافات كبيرة منذ أشهر، وعين عبد العزيز عبد الحميد المفلحي محافظا لعدن.

كما أجرى الرئيس اليمني تعديلا و طال أربع وزارات في حكومة أحمد بن دغر زاريا وهي حقائب العدل والأشغال وحقوق الإنسان والشؤون الاجتماعية.

كما أعفى الرئيس هادي، وزير الدولة هاني بن بريك من منصبه وأحاله للتحقيق، بحسب وكالة "سبأ" الموالية للحكومة الشرعية.

ووفق الوكالة أقال هادي، اللواء عيدروس الزبيدي من منصب محافظ عدن وعينه سفيرا بالخارجية.

وبحسب المصدر ذاته فقد صدر قرار جمهوري ثاني قضى بتعيين عبدالعزيز عبدالجميد المفلحي، محافظا لعدن، خلفا للزبيدي، الذي يشغل المنصب منذ أواخر العام 2015.

وجاء تغيير الزبيدي، عقب خلافات مع الحكومة الشرعية، آخرها ما حدث الخميس بعد احتجاز قائد اللواء الرابع (حماية رئاسية) العميد مهران القباطي، في مطار عدن الدولي لمدة أربع ساعات ومنعه من دخول المحافظة وإجباره على العودة إلى الرياض‎‎.

ويتوقع مراقبون أن يثير قرار إعفاء الزبيدي وبن بريك أزمات في العاصمة المؤقتة خاصة أن الرجلين يمسكان بزمام أمور كافة الألوية الأمنية والعسكرية، فيما يعرف بقوات "الحزام الأمني" بعدن، ويوصفان بالقريبان من الإمارات.

وشمل التعديل أيضا وزارات العدل والأشغال العامة والطرق والشؤون الاجتماعية والعمل وحقوق الإنسان.

وعين هادي، القاضي جمال محمد عمر وزيرا للعدل ومعين عبدالملك سعيد وزيرا للأشغال العامة والطرق وابتهاج الكمال وزيرة للشؤون الاجتماعية والعمل ومحمد محسن عسكر وزيرا لحقوق الإنسان.

كما تم تعيين سمير محسن شيبان نائبا لوزير حقوق الإنسان في ذات القرار الجمهوري الذي شمل التعديلات الوزارية.

ويعد وزير الدولة المعفى "بن بريك" والذي يقول مراقبون إنه مقرب من دولة الإمارات، أول وزير يمني في عهد هادي يقال من منصبه ويحال للتحقيق. ولم توضح الوكالة سبب إحالة "بن بريك" للتحقيق.

وفي ذات السياق أصدر هادي قرار بتعيين خمسة أعضاء جدد بمجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان) وهم عبدالله علي عليوة، ومرشد علي العرشاني، والخضر محمد السعيدي، وحيد علي رشيد، ومحمد علي باشماخ.

وينص الدستور اليمني على أن مجلس الشوري يتكون من 111 عضوا، لكن مطالبات الأحزاب بزيادة عدد أعضائه واستجابة هادي لهم خلال الفترة الماضية زاد العدد إلى أكثر من 130 عضوا‎، بعد تعيينات الخميس. ولم يعقد المجلس أي جلسات له منذ انطلاق الحرب قبل أكثر من عامين.

وجاءت القرارات بعد اجتماع الرئيس هادي مع أعضاء مجلس الدفاع الوطني بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر ورئيس الوزراء أحمد بن دغر.