الرئيس اليمني يغلق إعلام علي عبدالله صالح بتآمر من الإخوان!

التهمة: 'التحريض على زعزعة الأمن'

صنعاء - اكد مسؤول في حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ان السلطات اليمنية أغلقت الاربعاء صحيفة وقناة "اليمن اليوم" التابعتين لصالح.

ويأتي هذا الإغلاق ليشكل انتكاسة خطيرة بالنسبة لحرية خصم سياسي، بينما ييتحدث مراقبون ‘ن ضغوط مباشرة تمارسها جماعة الإخوان المسلمين المهيمنة على الدولة اليمنية على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ليسايرها، في مساعيها لتصفية حساباتها مع صالح وحزبه المعارض القوي.

وقال الامين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام ورئيس اللجنة النيابية للحزب سلطان البركاني انه "تم اليوم اغلاق قناة وصحيفة اليمن اليوم".

وقال ان عملية الاغلاق "جاءت بعد موافقة مجلس الوزراء على قرار اصدره الرئيس عبدربه منصور هادي بوقف القناة والجريدة".

وقال مراقبون ان عملية الإغلاق تمت بضغط من جماعة الإخوان المسلمين اليمنية التي اصبحت ذات باع ونفوذ داخل الدولة اليمنية، وإن الرئيس عبدربه منصور هادي الذي لم يعد يقدر على لي عصا الطاعة في ايدي الإخوان لم يكن له لا حول ولا قوة للاعتراض على الإغلاق الذي ينتظر أن تلحقه عدة اجراءات انتقامية اخرى من علي عبدالله صالح.

وبحسب البركاني، فان قوات من الحرس الرئاسي قامت بإغلاق مبنى القناة والصحيفة ومصادرة المعدات التابعة لهما.

وندد البركاني بهذا الإجراء الذي قال انه اتى "دون تبيان الاسباب".

وغالبا ما تتهم الوسيلتان الإعلاميتان بالتحريض على زعزعة الامن في البلاد.

وصار إعلام حزب المؤتمر الشعبي مصدرا اساييا لفضح ألاعيب جماعة الإخوان المسلمين ومحاولاتها للسيطرة على مؤسسات الدولة اليمنية. كما يعتبر الحزب الجماعة شريكا اساسيا مع جهات اجنبية في حالة الفوضى التي وصل اليها اليمن اليوم.

واثار الحزب اليمني الحاكم سابقا غضب اخوان اليمن عندما اكد دعمه للرئيس المصري الجديد عبدالفتاح السيسي الذي "أنقذ مصر من جماعة "الجمود والتخلف" على حد تعبير صحيفة "اليمن اليوم" الأربعاء.

وقالت الصحيفة إن علي عبدالله صالح كلّف عددا من القياديين في الحزب بزيارة السفارة المصرية في صنعاء لتقديم التهاني للشعب المصري بمناسبة تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي رئيسا لمصر.

وأشاد المؤتمر الشعبي العام بالانتخابات الرئاسية وما سادها من "أجواء ديمقراطية وشفافية"، وأكد أن "المشير عبدالفتاح السيسي هو رجل المرحلة القوي القادر على قيادة مصر وتجاوز التحديات وتحقيق تطلعات وآمال الشعب المصري".

وأشار الحزب في تهنئته التي قدمها للسفير المصري إلى "المواقف الشجاعة للمشير السيسي، وهو على رأس مؤسسة القوات المسلحة، عندما انحاز إلى إرادة الشعب المصري في ثورة الثلاثين من يونيو ضد حكم جماعة الجمود والتخلف".

واعتبر البركاني ان اجراء وقف الصحيفة والقناة التلفزيونية "سابقة خطيرة لأن مجلس الوزراء وافق على القرار دون ان يبحث التفاصيل والمبررات".

وكانت وسيلاتا إعلام حزب المؤتمر الشعبي قد اشارت ضمنا في وقت سابق الى أن وزير النقل والقيادي البارز في الحزب الاشتراكي اليمني واعد باذيب يواجه تهديدات بالقتل من أطراف مقربة من الإخوان على خلفية موقفه المتمسك بالاتفاقية المبرمة مع الجانب الصيني بخصوص تشغيل ميناء عدن.

وقالت "اليمن اليوم" إن القيادي في حزب الإصلاح وجماعة الإخوان المسلمين حميد الأحمر يقود محاولات للإطاحة باتفاقية الرئيس عبدربه منصور هادي مع الجانب الصيني المبرمة خلال زيارته الأخيرة إلى الصين لتشغيل الميناء.

وأضافت أن حميد الأحمر يسعى عبر موقع رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة إلى أن يفرض نفسه شريكا أساسيا في تشغيل ميناء عدن من خلال إحلال قطر بدلا من الصين.

ويقول مراقبون إن الإخوان يريدون فرض أمرهم على الجميع في اليمن في قضية ميناء عدن، وفي غيرها من القضايا، وهم على استعداد لمواجهة كل من يقف في طريقهم لأخونة البلاد دون رادع، رغم علمهم بما جرى لفروع الإخوان المسلمين في دول أخرى شهدت ما يعرف بـ"الربيع العربي".