الرئيس العراقي يطلب من دول الجوار عدم التدخل في شؤون بلاده

توافق نظري بين الطالباني وبوش

واشنطن - حذر الرئيس العراقي جلال الطالباني من أن العراق يمكنه "اثارة متاعب" لجيرانه اذا لم يتوقفوا عن التدخل في شؤون بلاده الداخلية.
وفي مقابلة مع محطة الاذاعة العامة في اميركا تذاع الثلاثاء قال الطالباني ان سوريا وايران وتركيا تتدخل في شؤون العراق وحذر الدول الثلاث من أن صبر العراق يوشك أن ينفد.
وقال الطالباني في مقتطفات من المقابلة أذيعت الاثنين "اننا نطلب منهم وقف التدخل في شؤوننا الداخلية واحترام سيادة واستقلال العراق والا فاننا سنضطر الي أن نقول شيئا".
ويتهم الرئيس الاميركي جورج بوش أيضا سوريا وايران بالتدخل في شؤون العراق ويحثهما على وقف تدفق المسلحين عبر حدودهما.
وسُئل الطالباني ما الذي قد يفعله العراق اذا استمر التدخل فقال ان شعبه سيرد بالمثل.
واضاف قائلا "الشعب العراقي سيرد بنفس الطريقة.. سندعم المعارضة في دول اخرى.. وسنحاول اثارة متاعب لها مثلما تفعل معنا".
ومضى الطالباني قائلا "يمكننا ان نقوم بهذا في ايران وفي سوريا وفي تركيا لكننا لا نفعل.. سياستنا هي عدم التدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول ونطلب منها ونرجوها ألا تتدخل في شؤوننا الداخلية لان ذلك يثير الفوضى في الشرق الاوسط".
وميدانيا، اعلنت مصادر امنية وطبية ان خمسة اشخاص قتلوا واصيب 15 اخرون في عملية انتحارية استهدفت ضد مقر الحزب الشيوعي العراقي الثلاثاء في وسط بغداد.
وقالت مصادر امنية ان "انتحاريا يقود دراجة نارية فجر نفسه قرب مقر الحزب الشيوعي الواقع في تقاطع ساحة الاندلس (وسط) ما ادى الى مقتل خمسة واصابة 15 آخرين بجروح".
ولم يكن ممكنا التأكد من حصول اصابات في صفوف عناصر الحزب.