الرئيس العراقي يتعافى من جراحة في القلب ويستعد للعودة

بغداد - من بيتر جراف
العتب على الركبة

بغداد - أعلن مكتب الرئيس العراقي جلال الطالباني الخميس أن الرئيس يتعافى من جراحة في القلب أجريت له في الولايات المتحدة وذلك بعد حوالي اسبوعين من مغادرته العراق لإجراء ما وصف حينذاك بجراحة في الركبة.
ولم يظهر الرئيس العراقي (74 عاما) علانية منذ سفره إلى مستشفى مايو كلينيك في روتشستر بولاية مينيسوتا الاميركية في الثاني من أغسطس/آب. وذكر مكتبه أن الأطباء اكتشفوا مشكلة في القلب أثناء استعدادهم لإجراء جراحة الركبة. ويبدو ان جراحة تأجلت لحساب جراحة القلب.
وقال المكتب في بيان إن الفريق الطبي أجرى فحصا شاملا واكتشف أن الرئيس يعاني ضيقا في أحد صمامات القلب وتم التعامل مع الامر بعملية جراحية ناجحة تماما.
وأضاف أن الطالباني غادر المستشفى وسيعود إلى العراق بعد استكمال فترة نقاهة.
وترددت شائعات منذ أيام بأن الرئيس العراقي أجريت له جراحة أكثر خطورة مما اعلن رسميا لكن مكتبه رفض تأكيدها مشيرا للصحفيين إلى بيانه في الثاني من أغسطس/آب بخصوص ركبته.
ولم يقدم مكتب الطالباني تفسيرا فوريا لسبب اخفاء مشكلة القلب لدى الرئيس الذي عانى مشاكل صحية في السابق.
وقال ان الرئيس الاميركي جورج بوش اتصل هاتفيا بالطالباني ليهنئه على اجراء الجراحة بنجاح.
وقال مصطفى سوراش المسؤول الكبير في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الطالباني إن الرئيس سيتوجه إلى واشنطن بعد مغادرة المستشفى في مينيسوتا. وأضاف أن عودته إلى العراق لن تتأخر كثيرا.
ويتولى الطالباني وهو كردي الرئاسة منذ عام 2005 . ورغم انه ليس له اي سلطات تنفيذية في العراق الا انه ينظر الى دوره على انه حاسم في الحفاظ على التوازن العرقي الدقيق في البلاد.
وللرئيس العراقي نائبان أحدهما شيعي والآخر سني.
وكان له تأثير رئيسي في السياسة العراقية الشهر الماضي عندما استخدم حق النقض (الفيتو) ضد قانون يسمح باجراء انتخابات محلية. وعارض الاكراد القانون لانهم يخشون ان يحد من سيطرتهم على مدينة كركوك الغنية بالنفط.