الرئيس الصومالي يدعو الى الصوم عن القتال في رمضان

نيروبي - من عبد العزيز حسن وسهرا عبدي
'اتيحوا للناس عبادة الله بلا خوف'

قال متحدث باسم الرئاسة الصومالية السبت ان الحكومة الصومالية دعت الاطراف المتحاربة في الصومال الى وقف القتال خلال شهر رمضان.

وقال الرئيس شيخ شريف احمد وهو متمرد اسلامي سابق ان الدعوة لوقف اطلاق النار نبعت من الحاجة للسلام خلال رمضان.

وقال عبد القادر عثمان "الرئيس وجه هذه الدعوة اذ من الضروري ألا يمنع الناس من التوجه الى المراكز الاسلامية وعبادة الله في اي وقت دون خوف ونحن نأمل ان تقبل المعارضة ذلك بلا شروط".

وقالت جماعات المعارضة انها ستبحث دعوة وقف اطلاق النار.

وتواجه حكومة الرئيس التي تدعمها الامم المتحدة تمردا من حركة الشباب وحزب الاسلام مما يبدد الامال بانتهاء حالة عدم الاستقرار المستمرة منذ 18 عاما.

وتقول استخبارات غربية ان الجماعات التي لها صلة بتنظيم القاعدة تستغل القتال والفوضى الامر الذي يعرض المنطقة باكملها للخطر.

واستمرت الاشتباكات السبت اذ هاجم مسلحون نقطة تفتيش في مقديشو تابعة للحكومة في الساعات الاولى من الصباح.

وقال عبد الفتاح شاوي نائب رئيس بلدية بانادير هاتفيا "أعضاء من حركة الشباب هاجموا مواقعنا في (نقطة تفتيش) اكس كنترول بأفجوي. قمنا بصد المهاجمين وقتلنا اكثر من عشرة رجال".

ونفى المكتب الاعلامي بحركة الشباب ذلك وقال ان الحركة سيطرت على نقطة التفتيش وقتلت نحو عشرة من جنود الحكومة.

ولقي نحو 100 شخص حتفهم الاسبوع الماضي في اجزاء مختلفة من البلاد فيما اشتبكت ميليشيات موالية للحكومة مع المتمردين في عدة معارك.