الرئيس الصومالي يؤكد 'تحرير' مقديشو بالكامل من الإسلاميين

هل يحتمل الشعب الجائع المزيد من 'التكتيك'؟

مقديشو - اعلن الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد في مؤتمر صحافي السبت ان العاصمة الصومالية مقديشو "تحررت بالكامل" من المتمردين الاسلاميين في حركة الشباب المتطرفة.

وقال الرئيس بارتياح ان "مقديشو تحررت بالكامل من العدو وسيتم تحرير باقي البلاد قريبا".

واكد رئيس الوزراء عبد الولي محمد علي في المؤتمر الصحافي نفسه ان "العدو هزم وانسحب من مقديشو وسنقاتلهم حتى القضاء عليهم في بقية انحاء البلاد".

وكان شهود عيان ذكروا قبيل هذا الاعلان ان متمردي حركة الشباب تخلوا عن بعض مواقعهم في مقديشو ليل الجمعة السبت ودخلت القوات الحكومية الانتقالية بعض هذه الاحياء صباح السبت.

وقال عبدي محمد احد سكان حي استاد في شمال مقديشو "هذا الصباح (السبت) لم يعد هناك اي مقاتل اسلامي في وجه القوات الحكومية التي دخلت حي استاد".

واكد شاهد آخر يدعى ضاهر آدن انه شاهد عشرات المقاتلين من حركة الشباب يغادرون المدينة في سيارة بيك آب بعد معارك مع القوات الموالية للحكومة.

وقال ان "مواقعهم كانت خالية هذا الصباح (...) رحلوا مع اغراضهم على متن شاحنات".

وقال ناطق باسم الشباب محمد علي راجي عن هذه التحركات انه "تغيير في التكتيك العسكري ضد اعداء الله وقريباً ستسمعون خبراً ساراً" بدون مزيد من الايضاحات.

ويسيطر متمردو حركة الشباب على القسم الاكبر من جنوب ووسط الصومال، البلد الذي يعاني من موجة جفاف واسعة النطاق ومن المجاعة في بعض مناطق الجنوب.