الرئيس التركي يؤيد التصويت على الاصلاحات الاوروبية قبل الانتخابات المبكرة

دعم جديد لأجاويد

انقرة - اعرب الرئيس التركي احمد نجدت سيزر عن ترحيبه بقرار الحكومة تنظيم انتخابات مبكرة في تشرين الثاني/نوفمبر ودعا البرلمان الى التصويت قبل ذلك على الاصلاحات التي يطالب بها الاتحاد الاوروبي لبدء مفاوضات الانضمام.
وقال المتحدث باسم الرئاسة تاجان يلديم ان الرئيس "رحب بقرار قادة الائتلاف الحكومي تنظيم انتخابات مبكرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر".
واضاف خلال تصريح صحافي ان سيزر اعرب عن قناعته بامكانية تجاوز الازمة السياسية الحالية التي يواجهها رئيس الوزراء بولند اجاويد "بهدوء اعصاب" وبفضل "وعي الشعب التركي".
وقال ان الرئيس "يامل في ان يصدق البرلمان بصورة عاجلة على القوانين المطلوبة لبدء مفاوضات الانضمام (الى الاتحاد الاوروبي) ويتصرف بما تمليه عليه المسؤولية التاريخية بهذا الصدد".
واعتبر سيزر انه "من الملائم" ان يدعى البرلمان المجاز حاليا الى الاجتماع لمناقشة هذه الاصلاحات.
وقال اجاويد ان حكومته ستعمل على تبني الاصلاحات في البرلمان.
ونجمت الازمة السياسية عن سوء صحة اجاويد (77 عاما) والانقسامات داخل الحكومة بشأن تطبيق معايير كوبنهاغن حول حقوق الانسان والديموقراطية.
وتلح انقرة لتحديد موعد لبدء مفاوضات الانضمام بحلول نهاية كانون الاول/ديسمبر.
لكن حزب العمل القومي المتشدد بزعامة نائب رئيس الوزراء دولة بهجلي يعيق الاصلاحات ويتوقع ان يعارضها في البرلمان.
اما حزب الوطن الام (يمين وسط)، بزعامة نائب رئيس الوزراء مسعود يلماظ، فمؤيد متحمس لها.
ويتعين على اجاويد ان يعتمد على المعارضة لتمريرها.
ودعي البرلمان للانعقاد في جلسة استثنائية في الاول من ايلول/سبتمبر للتقرير بشان الانتخابات المبكرة.