الذكور أكثر تحملا للألم من الإناث

تبدو متشككة!

واشنطن - اكتشف الباحثون في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو الأمريكية أن الذكور أكثر قدرة على تحمّل الألم من الإناث بسبب اختلاف الجنسين في نقل رسائل الألم إلى الدماغ.
فقد وجد هؤلاء في تجاربهم التي أجروها على الفئران أن مركبا بروتينيا هو "GIRK2" يلعب دورا رئيسا في الإحساس بالألم والتحسس الدوائي عند الذكور ولكنه غير ذات أهمية عند الإناث مما يعني أن إزالته ستجعل الجنسين متساويين في قدرتهما على تحمل الألم مشيرين إلى أن دراسة هذا الاختلاف جيدا ستساعد في تطوير مسكنات ألم أكثر فعالية مخصصة للسيدات.
وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن حدود الألم تكون أعلى عند الرجال وهو أمر ينافي الاعتقاد السائد بأن النساء أكثر تحملا للآلام الشديدة وخصوصا آلام المخاض والولادة.
وتبين للباحثين بعد مقارنة فئران سليمة مع أخرى أزيل منها المورث الجيني المسؤول عن إنتاج بروتين GIRK2 أن هذا البروتين هو جزء من نظام التثبيط الدوائي أو العصبي لإشارات الألم في الأعصاب.
ولاحظ الخبراء في الدراسة التي نشرتها مجلة "أحداث الأكاديمية الوطنية للعلوم"أن الذكور التي تنقصها بروتين GIRK2 كانت أقل قدرة على تحمل الألم من الذكور السليمة وكانت درجة تحملها للألم مساوية لما عند الإناث لافتين إلى أن جميع العقاقير المسكنة للألم تنشط هذا البروتين في الذكور وترفع درجة تحملها للألم.(قدس برس)