'الذئاب لا تنام' في مكناس للفيلم التلفزيوني

'الفيلم التلفزيوني يشكل مستقبل الإبداع المرئي'

الرباط – يعرض مهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني في دورته الرابعة والتي تمتد من 13 إلى 18 مارس/اذار الشريط التلفزيوني للمخرج المغربي هشام الجباري "الذئاب لا تنام".

ويتناول الشريط التلفزيوني قصة جثة يتم اكتشافها فيتم استدعاء رجل أعمال مشهور يدعى سلام الشياظمي للاستماع إلى أقواله فينكر صلته بالضحية سميرة.

وتمكن براعة المفتش فاضل من الإيقاع به ويتم اعتقاله فتعترف نور، الفتاة المجهولة أن جريمة القتل مكيدة مدبرة ضده، لكنه بدوره يكشف حقائق أخرى تتجلى في أن علاقته بالضحية كانت أكثر من مجرد علاقة عابرة.

واعتبر الجباري إن "الذئاب لا تنام" شريط يجمع بين قوة الحوار وتشابك أحداث السرد الدرامي ومواجهة بين الشخصيات الأساسية.

واختار المخرج المغربي الاشتغال على الطابع البوليسي ليس بشكله الكلاسيكي، وإنما وضع حبكة درامية معقدة المشاهد حتى يكون العمل مشوقا ولا يستطيع المشاهد فك لغز الجريمة منذ الوهلة الأولى.

واوضح أنها رحلة بحث عن الحقيقة في عالم تشتبك فيه المؤامرات والألغاز ورصاص الاغتيالات، كما أن الشخصيات هي في حد ذاتها وفي أوضاع معينة ذئاب تلتهم بعضها.

واسترسل قائلا إن العمل يجمع بين متعة الصورة وحركية الكاميرا، إلى جانب الاستعانة بموسيقى ذات حمولة درامية وديكورات أضفت على العمل نوعا من التشويق.

واعتبر المخرج الشاب أن الفيلم التلفزيوني يشكل مستقبل الإبداع المرئي خاصة وأن السينما تعيش صعوبات في التوزيع إضافة إلى انها تجابه آفة القرصنة التي تستنزف مجهود الفاعلين في الفن السابع.

ويرى مخرج "دار الورثة" أن الشاشة الصغيرة أضحت لها جمهور واسع يهتم بالمنتوج المغربي ويتطلع دائما إلى الجديد.

وافاد أن دعم القناتين التلفزيونيتين الأولى والثانية للأفلام وتشجيعها للإنتاج الدرامي، إضافة وخطوة هامة لتشجيع المبادرة والإبداع وإبراز الكفاءات، وتطوير تقنيات التصوير التي لا تختلف كثيرا عن السينما.

وأعلن منظمو مهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني، الجمعة بمكناس أن النسخة الرابعة من هذه التظاهرة، ستحتفي بالفنان عزيز سعدالله والفنانة نعيمة المشرقي، كوجهين تلفزيونيين أغنيا الساحة الفنية المغربية بالكثير من الإبداعات المتميزة التي تركت بصمات في تاريخ الإنتاج التلفزيوني المغربي.

واختيار المهرجان فرنسا كضيفة شرف لهذه الدورة، باعتبارها وفقا لصناع الدورة الحالية تعد "تجربة رائدة ومتميزة" على مستوى الفيلم التلفزيوني إذ تنتج أزيد من 200 فيلم تلفزيوني سنويا.

وستشهد الدورة مسابقة رسمية بين عشرة أفلام من إنتاج القناتين الأولى والثانية والقناة الأمازيغية وهي "الذئاب لا تنام" و"خيوط العنكبوت" و"أحلام مؤجلة" و"ألوان في المنفى" و"الشهود" و"قانون بلادي" و"قف" و"ولكم واسع النظر" وعودة الماضي" و"الشرط" و"باب تكونيكتا".

وستعرض الأفلام المشاركة في المسابقة على لجنة تحكيم تضم في عضويتها الفنان محمد مفتاح (رئيس اللجنة) وكاتب السيناريو يوسف فاضل، والممثلة والمخرجة سناء عكرود، والمخرج نوفل البراوي، والإعلامي الإماراتي عيسى الميل، مدير سابق لقناة أبوظبي.

وفضلا عن عرض سلسلة من الأفلام التلفزيونية المغربية، يتضمن برنامج هذه الدورة تنظيم ندوة حول "الدراما التلفزية.. من سؤال المضامين إلى معالجة الأنواع الدرامية"، ومائدة مستديرة حول تجربة قنوات "فرانس تلفزيون" في مجال الإنتاج الدرامي.

وأبرز المنظمون، خلال لقاء صحفي، أن الهدف من المهرجان تشجيع مبدعي الفيلم التلفزيوني على تقديم الأفضل.

والدورة تنظمها جمعية العرض الحر بشراكة مع مجلس جهة مكناس- تافيلالت، والجماعة الحضرية لمكناس وبتعاون مع القناتين الأولى والثانية.