الديمقراطيون يطالبون بوش بعقد قمة حول العراق

التفكير مليّا بما جرى

واشنطن - بدأ قادة الحزب الديمقراطي المنتصرون في انتخابات الكونجرس الاميركي ممارسة نفوذهم السياسي الجديد الاربعاء حيث دعوا الرئيس جورج بوش الى عقد قمة للحزبين حول حرب العراق وإيجاد أرضية مشتركة معهم في قضايا محلية مثل التعليم والرعاية الصحية.

وقالت نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب وهاري ريد زعيمهم في مجلس الشيوخ ان الشعب الأميركي صَوَت لصالح التغيير في انتخابات الثلاثاء.

وقالت بيلوسي في مؤتمر صحفي بعد تلقيها تهنئة هاتفية من بوش الذي اتصل بريد أيضا "آمل أن يصغي".

واضافت قائلة "أبلغته بما قلته الليلة الماضية (...) أنني أتطلع الى العمل معه بطريقة تمثل كلا الحزبين وأن نجاح الرئيس هو دائما لصالح البلاد وآمل أن نعمل سويا لمصلحة الشعب الاميركي".

وقال ريد "انه وقت تنحية الانتماءات الحزبية جانبا وإيجاد سبيل جديد للمضي قدما (...) في الوطن وفي العراق، اليوم أطلب من الرئيس أن يعقد قمة للحزب حول العراق مع زعماء الكونجرس".

ومع هيمنة حرب العراق على النقاشات الانتخابية انتزع الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب من الجمهوريين ويفصلهم مقعد واحد فقط لم يحسم بعد عن الهيمنة على مجلس الشيوخ.

وفي حكم المؤكد انتخاب بيلوسي لتصبح أول امرأة ترأس مجلس النواب عندما ينعقد الكونجرس بهيئته الجديدة في يناير/كانون الثاني.

وستحل محل دينيس هاستيرت الجمهوري من ايلينوي الذي أعلن أنه لن يترشح لزعامة الجمهوريين في المجلس الجديد.