الديمقراطيون يرفضون جدولا زمنيا للانسحاب من العراق

استمرار الجدل بين الجمهوريين والديموقرطيين في مجلس الشيوخ الاميركي

واشنطن - اقترح العديد من اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي من الحزب الجمهوري تخفيض حجم القوات الاميركية في العراق خلال 15 شهرا ولكن الديمقراطيين رفضوا هذه الخطة لانها تمتد الى ما بعد انتخابات الرئاسة التي تجري في نوفمبر\تشرين الثاني 2008.

وكان هذا احدث اظهار لمأزق يواجهه مجلس الشيوخ بشأن كيفية إنهاء حرب العراق التي لا تحظى بشعبية والتي شنها الرئيس جورج بوش في عام 2003.

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الاميركي ان المجلس سيناقش عدة مشروعات قوانين تتعلق بالعراق الاسبوع المقبل على الرغم من ان ليس من بينها ما يفرض انسحابا اميركيا مكررة خيبة أملها إزاء مجلس الشيوخ.

وقالت بيلوسي "نحن في مجلس النواب لا نستطيع ان نجعل طموحاتنا بشأن تغيير المسار في العراق قاصرة على ما يبدو ممكنا اليوم في مجلس الشيوخ الاميركي".

وسيناقش مجلس النواب في الاسبوع المقبل مشروع قانون اقترحه الحزبان يلزم وزارة الدفاع الاميركية بتقديم تقارير منتظمة بشأن خطط سحب القوات الى لجنة دفاعية بالكونجرس بالاضافة الى مشروع قانون ينظم المتعاقدين ردا على مقتل عراقيين في الآونة الاخيرة في حوادث كانت شركة بلاكووتر الاميركية طرفا فيها.

وأجاز مجلس الشيوخ الخميس قانونا من شأنه منح 25 الف تأشيرة هجرة خاصة على مدى خمس سنوات لعراقيين مثل المترجمين الذين يعملون لحساب الحكومة الاميركية ويتعرضون لتهديدات نتيجة لذلك. ولم تطرح مسودة مماثلة حتى الآن في مجلس النواب.

ورفض بوش مطالب من الديمقراطيين بإنهاء سريع للحرب قائلا ان الوجود الاميركي سيستمر الى ما بعد تركه الرئاسة في يناير\كانون الثاني 2009. ويوجد حاليا نحو 165 الف جندي اميركي في العراق حاليا.