الدولة الاسلامية استخدمت غاز الخردل في مواجهات شمال العراق

مخزون الجهاديين من الغازات غير معلوم

أمستردام - قال دبلوماسي إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية هاجموا قوات كردية في العراق بغاز الخردل في 2015 في أول استخدام معروف للأسلحة الكيماوية في العراق منذ سقوط صدام حسين استنادا إلى اختبارات أجرتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأكد مصدر في المنظمة أن الاختبارات المعملية جاءت إيجابية لاستخدام غاز الخردل بعد إصابة نحو 35 من المقاتلين الأكراد في ميدان المعركة في أغسطس/آب من العام الماضي.

ولن تحدد المنظمة من وراء استخدام غاز الخردل، لكن دبلوماسيا تحدث شريطة عدم نشر اسمه نظرا لعدم إصدار النتائج بعد، قال إن النتيجة أكدت استخدام مقاتلي الدولة الإسلامية للأسلحة الكيماوية.

وأُخذت العينات من الجنود الذين تعرضوا للمرض أثناء قتال مع متشددي الدولة الإسلامية في جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق شبه المستقل.

ودفعت بغداد بتعزيزات عسكرية والآلاف من الجنود الى قاعدة عسكرية في شمال العراق في اطار التحضيرات لمعركة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف منذ يونيو/حزيران 2014.

ونجحت القوات العراقية في تحرير الرمادي ما أعطاها دفعا معنويا قويا ضمن استعداداتها لتحرير باقي المناطق الخاضعة للدولة الاسلامية.

ولم يتضح ما اذا كان التنظيم استخدم أسلحة محرمة دوليا في معارك الرمادي، ولم يصدر عن الجهات العراقية ما يؤكد ذلك كما لم تعلن بغداد العثور على اسلحة محرمة دوليا بعد تحرير المدينة بالكامل.

ويعتقد ان التنظيم سيقاتل بشراسة خلال معركة الموصل المرتقبة على اعتبار أن تحريرها سيمثل نكسة كبيرة له خاصة انه يتخذها معقلا اساسيا يضم كبار قادته.

وفي المعارك السابقة كان التنظيم يفخخ المسالك التي يفترض ان تسلكها القوات والمدرعات العراقية كما لجأ الى تفخيخ المباني، إلا أن معركة الموصل قد تكون مختلفة خاصة بعد تأكيد الدبلوماسي الغربي استخدام الدولة الاسلامية لغاز الخردل.