الدولار يسجل أقل مستوى في 15 عاما مقابل سلة من العملات

لندن - من جيمي مكجيفر
تقلبات سوق الائتمان المحرك الرئيسي للأسواق المالية

نزل الدولار لأقل مستوى في 15 عاما مقابل سلة من العملات الاثنين مع تزايد التكهنات بالأسواق المالية بان تنامي مخاطر سوق الائتمان وضعف البيانات الأميركية سيدفعان مجلس الاحتياطي الاتحادي، البنك المركزي الاميركي، لخفض أسعار الفائدة.
وانخفض مؤشر الدولار دون مستوى 80 نقطة المهم من الناحية النفسية بينما صعد اليورو ليقترب من مستواه القياسي عند 1.3850 دولار الذي سجله قبل أسبوعين.
ودفع الانزعاج المتنامي في أسواق الائتمان العالمية الأسهم الأميركية للهبوط الجمعة وزاد من الهبوط بيانات العمل الاميركية لشهر يوليو\تموز والتي جاءت اضعف من التوقعات.
واستمر التراجع في مطلع الاسبوع مع استقالة رئيس بنك بير ستيرنس اثر اعلان البنك الجمعة ان اسواق الدخل الثابت تمر باصعب فترة فيما يزيد عن 20 عاما.
وسجلت الاسهم الاسيوية والاوروبية خسائر أكبر الاثنين.
ولم يؤد ذلك لبيع الدولار على نطاق واسع فحسب بل لتصفية صفقات يبيع بموجبها المستثمرون عملات منخفضة العائد للاستثمار في عملات ذات عائد أعلى ولكنها اكثر خطورة. وارتفع الين الياباني والفرنك السويسري.
وبحلول الساعة 0914 بتوقيت جرينتش انخفض المؤشر 0.1 في المئة الى 80.05 وكان قد نزل في وقت سابق الى 79.957 نقطة.
وعوض الدولار بعض خسائره مقابل الين ليقل نحو 0.25 في المئة الى 117.70 ين بعدما سجل اقل مستوى في أربعة اشهر حول 117.20 ين في وقت سابق.
وارتفع اليورو 0.3 في المئة الى 1.3825 دولار بينما انخفض الدولار 0.3 مقابل الفرنك السويسري الى 1.1866 فرنك. ونزل في وقت سابق الى 1.1820 فرنك وهو مستوى لم يبلغه منذ ابريل نيسان 2005.
وقالت لورا امبروسينو من مؤسسة مورجان ستانلي "الدولار يتعرض لضغط." وأضافت أن مورجان ستانلي توصي العملاء ببيع الدولار وشراء الين الياباني والفرنك السويسري.
وتعد تقلبات سوق الائتمان المحرك الرئيسي للاسواق المالية غير ان السوق يراقب عن كثب اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي غدا الثلاثاء للاطلاع على البيان الصادر عنه.
ومن المتوقع ان يترك المجلس أسعار الفائدة دون تغيير عند 5.25 في المئة. وبصفة عامة يتوقع المحللون أن يؤكد المجلس ان التضخم لازال محور اهتمامه الأساسي لكنه سيشير أيضا للتقلبات الأخيرة في الأسواق المالية.