الدوري الانكليزي: ليفربول يتصدر والارسنال يتعثر

الحجي ضيوف كان له دور بارز في فوز ليفربول

لندن - اوقف ايفرتون مسلسل انتصارات ارسنال والحق به اول خسارة منذ 10 اشهر عندما تغلب عليه 2-1 السبت في افتتاح المرحلة العاشرة من بطولة انكلترا لكرة القدم التي كان فيها ليفربول الرابح الاكبر بعد فوزه الثمين على ليدز 1-صفر وانتزاعه الصدارة بفارق نقطة واحدة.
ويملك ليفربول الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم، 24 نقطة مقابل 23 لارسنال.
على ملعب "غوديسون بارك" في مدينة ليفربول فرض مهاجم ايفرتون الناشئ واين روني الذي لم يبلغ السابعة عشرة من عمره نفسه بطلا لمباراة فريقه مع ارسنال بطل الثنائية الموسم الماضي بتسجيله هدف الفوز في الثواني الاخيرة من المباراة علما بانه نزل احتياطيا قبل عشر دقائق.
وتعود الخسارة الاخيرة لارسنال امام نيوكاسل 1-3 الى 18 كانون الاول/ديسمبر الماضي على ارضه لم يخسر بعدها في 30 مباراة.
وافتتح السويدي فريدي ليوندبرغ التسجيل لارسنال بعد مرور سبع دقائق مستغلا خطا دفاعيا، فظن الجميع ان المباراة ستكون نزهة للبطل، بيد ان ايفرتون الذي كان الافضل في مطلع المباراة نجح في ادراك التعادل عبر مهاجمه الكندي توماس رادزينسكي بعد مجهود فردي رائع اطلق على اثره كرة قوية عانقت شباك الحارس المخضرم ديفيد سيمان (22).
وكانت المباراة سجالا في الشوط الثاني الى ان نجح روني في تسجيل هدف الفوز بطريقة رائعة اذ اطلق كرة قوية من 20 مترا فشل سيمان في التصدي لها.
وحقق ليفربول نتيجة لافتة بفوزه على مضيفه ليدز يونايتد بهدف سجله السنغالي ساليف دياو في الدقيقة 66.
وكان فوز ليفربول الذي لعب من دون عدد من اساسييه خصوصا المهاجمين مايكل اوين الذي نزل في الدقيقة 70 بدلا من التشيكي ميلان باروش، واميل هيكسي، من صنع "سنغالي".
وفي الدقيقة 66، ارسلت الكرة من منتصف الملعب الى السنغالي الحجي ضيوف، الذي بدأ المباراة مكان اوين، في الجهة اليسرى فانفرد حتى صار في موازاة نقطة الجزاء وارسلها سريعة امام المرمى انطلق اليها مواطنه دياو (25 عاما) كالسهم وقذفها بقدمه اليمنى في الزاوية اليمنى صعبة على الحارس الاحتياطي بول روبنسون.
واهدر الاسترالي هاري كيويل فرصة ذهبية لادراك التعادل قبل 6 دقائق من نهاية المباراة، عندما افلت مواطنه مارك فيدوكا من رقابة النروجي يون ارني ريزه في الجهة اليمنى وارسل اليه كرة عرضية عند نقطة الجزاء، لكنه تباطأ في التسديد وارتبك بعد اندفاع اكثر من مدافع نحو فسدد متسرعا فوق الخشبات، مفوتا فرصة نادرة لا تتكرر وحرم بالتالي فريقه الذي كان اقرب الى الفوز، من تعادل ثمين فتجمد رصيده عند 13 نقطة.
وعلى ملعب "لوفتوس رود" في لندن، خرج مانشستر يونايتد الذي لعب من دون هدافه الهولندي رود فان نيستلروي بنقطة واحدة من لقائه مع فولهام بتعادله معه 1-1.
وانقذ الحارس الفرنسي مانشستر من خسارة اكيدة عندما تصدى لركلة جزاء انبرى لها مواطنه ستيف مالبرانك في الدقيقة 72.
وافتتح الفرنسي ستيف مارليه التسجيل لفولهام في الدقيقة 35 من مسافة قريبة، بيد ان النروجي اولي غونار سولسكيار ادرك التعادل من زاوية ضيقة في الدقيقة 62.
وخاض الويلزي راين غيغز مباراته الرقم 500 في صفوف مانشستر في مختلف المسابقات.
وحقق بلاكبيرن روفرز فوزا كبيرا على نيوكاسل 5-2. وافتتح ديفيد دان التسجيل لبلاكبيرن من ركلة جزاء طرد على اثرها مرتكبها اليوناني نيكوس دابيزاس فاكمل نيوكاسل المباراة بعشرة لاعبين. ولم تمض 3 دقاق حتى اضاف دان نفسه الهدف الثاني لفريقه. ورد هداف نيوكاسل المخضرم الن شيرر لاعب بلاكبيرن روفرز السابق في الدقيقة 36 من ركلة جزاء مسجلا هدفه الـ300 في الدوري علما بانه بدا مسيرته مع ساوثمبتون.
ونجح نيوكاسل في ادراك التعادل بواسطة شيرر ايضا (48)، لكن بلاكبيرن نجح في استغلال النقص العددي في صفوف منافسه ليجهز عليه في نصف الساعة الاخير واضاف مارتن تايلور هدفين (55 و74) واندي غريفين (65) الهدف الخامس.
وتابع مانشستر سيتي عروضه السيئة وسقط على ارضه امام تشلسي بثلاثة اهداف نظيفة سجلها المخضرم جانفرانكو زولا (69 و84) والهولندي جيمي فلويد هاسلبانك (85).
وسقط سندرلاند الذي كان يخوض اول مباراة له باشراف مدربه الجديد هوارد ويلكنسون على ارضه امام وست هام بهدف سجله الدولي تريفور سينكلير (23)، فتخلى الفائز عن المركز العشرين الاخير وارتفع 4 درجات على سلم الترتيب.
وتعادل وست بروميتش البيون وبرمنغهام الصاعدان الى الدرجة الممتازة مطلع الموسم الحالي 1-1. سجل للاول جايسون روبرتس من غرناطة (87)، وللثاني دارين مور (86 خطا في مرمى فريقه).