الدوري الألماني يعانق جماهيره جزئيا على سبيل التجربة

المناطق الألمانية الثلاثاء تتفق على نموذج لمدة ستة أسابيع يقضي بعودة الجماهير إلى ملاعب كرة القدم بنسبة 20 بالمئة كحد اقصى.


قرار يمنح القليل من الوقت للاندية قبل ايام من انطلاق البوندسليغا، إلا انه يشكل ارتياحا كبيرا لها


لن يتم قبول أي متفرج إذا تجاوزت الإصابات المحلية بكورونا 35 من أصل مئة ألف نسمة على مدى آخر اسبوع

برلين - اتفقت المناطق الألمانية الثلاثاء على نموذج تجريبي لمدة ستة أسابيع يقضي بعودة جزئية للجماهير إلى ملاعب كرة القدم، بعد نهاية موسم وراء ابواب موصدة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويمكن شغل مدرجات الملاعب بنسبة 20% كحد اقصى بدءا من الجمعة موعد اطلاق الموسم الجديد بمباراة بايرن ميونيخ حامل اللقب وبطل اوروبا مع شالكه، وذلك حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر عندما سيتم دراسة الوضع مرة أخرى.

أعلن الوزير-الرئيس البافاري ماركوس سودر بعد اجتماع بين ممثلين عن الأقاليم "سيكون نوعا من التجربة، بالون اختبار".

وينطوي هذا القرار على عدة قيود: لن يتم قبول أي متفرج في الملاعب إذا تجاوزت الإصابات المحلية بفيروس كورونا المستجد 35 من أصل مئة ألف نسمة على مدى آخر سبعة أيام.

سيعتمد مبدأ التباعد على المدرجات (1.5 متر) مع ارتداء كمامات ومنع الكحول، وتكون تذاكر المباريات إسمية. ولن يتم قبول جماهير النادي الزائر.

عمليا، يعني هذا الامر على سبيل المثال ان نادي بوروسيا دورتموند يمكنه استقبال 16200 متفرج على ملعبه سيغنال إيدونا بارك.

وإذا كان هكذا قرار يمنح القليل من الوقت للاندية قبل ايام من انطلاق البوندسليغا، إلا انه يشكل ارتياحا كبيرا لها.

سيكون نوعا من التجربة، بالون اختبار

وتتمتع الاندية الالمانية باكبر معدلات الحضور في اوروبا، مع 44 الف متفرج في المباراة الواحدة، وبالتالي تحصد عائدات مالية ضخمة.

وكانت مباريات الدور الاول من الكأس نهاية الاسبوع الماضي، بمثابة تجربة لبعض الاندية، فحضر مباراة في دريسدن عشرة آلاف متفرج وخمسة آلاف في ماغدبورغ.

وكان الدوري الالماني اول بطولة كبرى تستأنف منافساتها في منتصف ايار/مايو الماضي، بعد تعليقها بسبب كورونا.