الدوحة تُوسط سلطنة عمان لحل أزمتها

رئيس الوزراء القطري يلتقي بمستشار سلطان عمان على هامش قمم مكة ضمن مساع قطرية على ما يبدو لإيجاد مخرج لمأزق بلاده.



سلطنة عمان لعبت دور الوسيط في أكثر من ملف إقليمي


مسؤول قطري يؤكد دعم بلاده للجهود الخليجية لضمان أمن واستقرار المنطقة


تهدئة قطرية في مكة ترسم ملامح البحث عن مخرج لأزمة الدوحة

مكة/الدوحة - التقى رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني اليوم الجمعة بقصر الضيافة السعودي في مكة شهاب بن طارق آل سعيد مستشار سلطان عمان.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الجمعة، إن "الطرفين استعرضا العلاقات الوثيقة بين البلدين"، دون ذكر المزيد من التفاصيل، فيما يرجح أن يكون هذا اللقاء الذي تم على هامش قمة مكة تمهيدا لوساطة عمانية لحل الأزمة القطرية.

ولعبت سلطنة عمان دور الوسيط في عدة أزمات منها الأزمة اليمنية والملف النووي الإيراني والأزمة السورية وزار وزير خارجيتها يوسف بن علوي مؤخرا طهران ضمن جهود لتهدئة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

ويأتي اللقاء على هامش انعقاد قمم مكة التي دعا إليها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وهي القمة الطارئة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والقمة العربية الطارئة والدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية.

ويعد بن ناصر أرفع مسؤول قطري يزور السعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية قبل نحو عامين.

وفرضت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو/حزيران 2017، حصارا على قطر بتهم منها دعم الإرهاب، في شكلت مشاركة الدوحة في قمم مكة بأرفع مسؤول منذ قرار المقاطعة مؤشرا على إمكانية حلحلة أزمة قطر.

وقال مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري سيف بن أحمد آل ثاني، إن مشاركة بلاده في قمم مكة الثلاث تأتي حرصا منها على أمن واستقرار المنطقة.

جاء ذلك في تغريدة له عبر حسابه الرسمي في تويتر. وكتب بن أحمد آل ثاني "تأتي مشاركتنا في قمم مكة الثلاث دعما لأشقائنا في الدول العربية والإسلامية وحرصا من سيدي سمو الأمير (تميم بن حمد آل ثاني) على أمن واستقرار المنطقة وسلامة شعوبنا".

وأضاف المسؤول القطري "نؤكد بأن قطر مستمرة في جهودها للسعي في مواجهة كافة التحديات والأزمات بمنطقتنا لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية".

ويشارك رئيس وزراء قطر عبدالله بن ناصر آل ثاني في قمم مكة الثلاث المنعقدة بالسعودية، مترأسا وفد بلاده بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان.

ومنذ الخميس تشهد مكة المكرمة انعقاد القمة الطارئة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والقمة العربية الطارئة والدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية.

ويعد بن ناصر أرفع مسؤول قطري يزور السعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية قبل نحو عامين.