الدوحة تعتذر للرباط عن بتر الصحراء من خريطة المغرب


ملصق منتدى الدوحة الدولي يبتر الصحراء عن الارض المغربية

الرباط – انصاعت السلطات القطرية للاحتجاج الرسمي المغربي حول بتر "الصحراء المغربية" من خارطة ملصق منتدى الدوحة الدولي الذي عقد السبت في العاصمة القطرية.

واحتج وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي لدى السلطات القطرية جراء قيام منظمي "منتدى الدوحة الدولي الـ12" ببتر خريطة المملكة.

وتم إظهار التراب المغربي منفصلا عن صحرائه أثناء تقديم الدول المشاركة في هذه التظاهرة عبر الملصق الخاص بالمنتدى.

وعبر الخلفي خلال الجلسات الأولى للمنتدى عن احتجاجه على عرض خريطة المغرب غير مشمولة بالأقاليم الجنوبية التي تمتد من مدينة أكادير إلى مدينة لكويرة.

وأبلغ رفقة الوفد المغربي المشارك المنظمين للمنتدى عن ذلك، وانسحب من أشغاله ولم يعد إلا في الجلسة التي شهدت تقديم الاعتذار الرسمي للوفد المغربي.

واضطرت السلطات القطرية مرغمة عبر اللجنة المنظمة لمنتدى الدوحة ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط تقديم اعتذار رسمي للوفد المغربي المشارك بالمنتدى الذي شارك فيه 610 شخصية يمثلون أكثر من 84 بلداً ومنظمة.

وأكد مسؤول اللجنة المنظمة للمنتدى تقديمه للاعتذار الى المغرب، مؤكدا أن المنتدى سيعتمد مستقبلا خريطة المغرب كما هي لدى جامعة الدول العربية ضمن وثائقه المقبلة.

وشارك الدكتور فتح الله ولعلو وزير المالية والاقتصاد السابق، رئيس مجلس بلدية الرباط في أشغال الجلسة السادسة في المنتدى في ورقة تحت عنوان "الاقتصاد والـتـجـارة الحرة: أي نظام عالمي جديد؟". بينما سيتحدث مصطفى الخلفي خلال ندوة حقوق الأقليات – نماذج من العالم.