الدوحة تشهد إعلان السوق الخليجية المشتركة

الغموض يكتنف مصير الوحدة النقدية

الدوحة ـ ابقى وزراء مالية دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الاحد في الدوحة تحضيراً لقمة قادة المجلس الاثنين والثلاثاء، على الغموض في ما يتعلق بمصير مشروع العملة الخليجية الموحدة لا سيما امكانية الالتزام بجدوله الزمني، واعلنوا في المقابل ان القمة ستشهد اعلان السوق الخليجية المشتركة.
ويعقد وزراء الخارجية الاحد اجتماعاً يناقشون فيها جدول اعمال قمة الدوحة وبيانها الختامي، كما يعقد اجتماع مشترك بين وزراء المالية والخارجية.
وقال وزير المالية القطري يوسف حسين كمال رداً على سؤال حول ما اذا كان وزراء المالية سيتخذون اي تدابير حول العملة الخليجية المشتركة التي من المقرر اعتمادها في 2010 بحسب الجدول الزمني للمشروع، "اكدنا باننا جاهزون لنستكمل الاجراءات الآتية والى الان نبحث الجداول التفيصيلية بالنسبة للوحدة النقدية".
كما نفى ايضا وزير المالية الكويتي مصطفى الشمالي ان يكون الاجتماع تطرق الى مسألة الوحدة النقدية.
الا ان مشروع الوحدة النقدية والعملة المشتركة بدأ يترنح مع صعود التضخم الذي بات يضرب بقوة دول الخليج وانخفاض قيمة الدولار الذي ترتبط فيه عملات دول المجلس عدا الكويت، كما ان دولاً خليجية، لا سيما الامارات، عبرت علنا عن تشاؤمها حيال امكانية اعتماد العملة المشتركة في الموعد المحدد.
وكانت سلطنة عمان اعلنت انسحابها من مشروع العملة المشتركة مؤكدة انها لن تتمكن من الالتزام بسلسلة المتطلبات والمعايير بينما اصبحت الكويت في ايار/مايو الماضي اول دولة في المجلس تفك ارتباط عملتها بالدولار وتربطها بسلة عملات.
وكان من المتوقع ان يبحث وزراء المالية الضغوط المتزايدة التي يواجهونها لفك ارتباط عملاتهم بالدولار او لاعادة تقييمها نظرا الى ضعف الدولار الذي يؤجج التضخم ويقضم العائدات النفطية.
الا ان وزيري المالية القطري والكويتي قالا ان موضوع فك ارتباط العملات الخليجية بالدولار لم يكن على جدول الاعمال.
من جهته، ذكر وزير المالية السعودي ابراهيم العساف الاحد ان المملكة ترفض فك ارتباط الريال السعودي بالدولار وقال العساف على هامش الاجتماعات "لن نفك عملتنا عن الدولار".
في المقابل اكد الوزير القطري ان قمة الدوحة ستشهد اعلان قيام السوق الخليجية المشتركة.
وقال في هذا السياق "ان شاء الله يكون هناك اعلان عن قيام السوق المشتركة في قمة الدوحة".
وقد حضر اجتماع وزراء المالية الخليجيين المفوض الاوروبي للتجارة بيتر مندلسون للبحث في مشروع اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي.
وفي هذا السياق، افاد وزير المالية القطري ان الاتفاقية ما زالت تحتاج "اعادة صياغة" لبعض بنودها.
وقال الوزير يوسف حسين كمال "اليوم تداولنا مع بيتر مندلسون المندوب الاوروبي حول اتفاقية التجارة الحرة بين دول المجلس والاتحاد الاوروبي. هناك نقاط ما تزال حتى الآن تحتاج الى اعادة صياغة في بعض الكلمات على ان تتوافق مع متطلبات الجانبين".
وفي سابقة منذ 1981، تاريخ تأسيس مجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية والكويت والامارات وقطر وسلطنة عمان والبحرين، سيحضر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قمة الدوحة وسط تصاعد الازمة المتعلقة ببرنامج بلاده النووي.