الدوحة تريد استضافة الاولمبياد والمونديال أيضا

تسارع في الطموحات

الدوحة - اكد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر ورئيس اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة "الدوحة 2006" ان قطر جادة في طلب استضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 2016، وانها تفكر ايضا في طلب استضافة مونديال 2018.
وقال الشيخ تميم في تصريحات صحافية "نحن بالفعل جادون في طلب استضافة دورة الالعاب الاولمبية عام 2016 ونقوم حاليا بدراسة الامر من جميع النواحي ونثق ان الدوحة قادرة على استضافة هذا الحدث".
وقطر هي اول دولة عربية تستضيف دورة الالعاب الاسيوية، وثاني دولة غرب اسيوية تحظى بهذا الشرف بعد ايران عام 1974.
وتحطمت جميع الارقام القياسية في "اسياد الدوحة 2006" بمشاركة نحو 13 الف رياضي يمثلون 45 دولة ويتنافسون في 39 لعبة.
وكانت اللجنة الاولمبية القطرية اوضحت قبل فترة انها ترغب في الدخول في السباق لاستضافة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 2016، علما بأن اللجنة الاولمبية الدولية ستستقبل الطلبات رسميا من كانون الثاني/يناير حتى تموز/يوليو من عام 2007، على ان يتم التصويت على اسم المدينة المضيفة عام 2009.
وتابع الشيخ تميم "لا بد ان نضع في الاعتبار ايضا ونحن نسعى بجدية الى استضافة الالعاب الاولمبية ان الامر ليس سهلا ويحتاج الى جهد اكبر والى دراسات والى امور عديدة وهو ما سنقوم به عقب انتهاء دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة التي نتمنى لها النجاح حتى النهاية".
واعرب "عن رضاه عن الجهد الذي بذل حتى الان رغم وجود بعض الاخطاء البسيطة التي تم علاجها على الفور، وهذه الاخطاء تعد امرا طبيعيا في مثل هذه الدورات الرياضية الكبرى بوجود اعداد كبيرة من المشاركين".
وعلى صعيد آخر، كشف الشيخ تميم ايضا ان "طموحات قطر كبيرة وان هناك تفكيرا في استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2018"، لكنه اوضح في هذه الصدد "رغم ذلك، فتفكيرنا الان للحدث الاقرب وهو دورة الالعاب الاولمبية عام 2016".
وختم قائلا "قطر معروفة بمنشآتها الرياضية وباهتمامها الرياضي وهذا الامر وضح في الالعاب الاسيوية الحالية وفي البطولات التي قمنا بتنظيمها حتى الان".