الدوحة تحكي تاريخ الالعاب العربية

البطولة تطورت على مدار 58 عاماَ

الدوحة - افتتح الثلاثاء في الدوحة معرض خاص بدورة الالعاب العربية الثانية عشرة المقررة في قطر من 9 الى 23 كانون الاول/ديسمبر المقبل.

وافتتحت الشيخة المياسة بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء هيئة متحف قطر المعرض الذي يختصر تاريخ الالعاب العربية منذ الدورة الاولى عام 1953 حتى الان.

وقال الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية رئيس اللجنة المنظمة للدورة "اننا نشهد ميلاد معرض بحجم الدورة العربية خاصة أنه يختصر تاريخ الألعاب من الدورة الاولى في الاسكندرية عام 1953 حتى الدورة الحادية عشرة، ويقدم صورة دقيقة وشاملة عن الرياضة القطرية والعربية".

وتابع "المعرض ثمرة جهود المتحف الرياضي الأولمبي التابع لهيئة متاحف قطر بالتعاون مع اللجنة الأولمبية القطرية واللجنة الأولمبية المصرية".

يدوم المعرض حتى نهاية الدورة العربية الثانية عشرة.

واضاف الشيخ سعود "يحكي المعرض قصة تاريخ دورة الألعاب العربية ويستعرض عددا من المقتنيات التي تمثل دورات البطولة على مدى العقود الماضية كالميداليات والصور الفوتوغرافية والأفلام، كما يحتوي عروضا لمقابلات مع نخبة من الرياضيين الذين شاركوا في دورات الألعاب العربية الماضية ونشاطات تعليمية تتعلق بتاريخ البطولة منذ انطلاقها".

يتألف المعرض من خمسة أقسام كل منها يختص بفترة تاريخية معينة من قصة تطور دورة الألعاب العربية من تاريخ ولادتها كفكرة سنة 1947 وحتى الان.

يذكر ان الدورة العربية ستحتضن 30 نوعا من الرياضات يشارك فيها نحو 8 الاف رياضي ورياضية من 22 دولة، تأتي في مقدمة الالعاب كرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة، بالإضافة لمنافسات الرياضات الفردية مثل ألعاب القوى والملاكمة والغولف والكاراتيه والتجذيف والمصارعة ورفع الأثقال.

ورصدت اللجنة المنظمة للدورة جوائز مالية للابطال واللجان الاولمبية التي يمثلونها، حيث سيحصل البطل الذي يحطم الرقم القياسي العربي على 5 الاف دولار ومثلها للجنته الأولمبية.

وفي الالعاب الجماعية، سيحصل الفريق صاحب الميدالية الذهبية على 50 الف دولار، مقابل 30 الفا لصاحب الفضية، و10 الاف لمن ينال البرونزية.

وستكون جائزة أفضل رياضي في الدورة 70 الف دولار.‏