الدنمارك تكافح التطرف الالكتروني بـ' صوت المنطق الرقمي'

كوبنهاغن تخشى تسلل التشدد الى مجتمعها عبر الانترنت

كوبنهاغن - طرحت الحكومة الدنماركية الثلاثاء مجموعة من الاجراءات لمكافحة التطرف من بينها مشروع لتفنيد الآراء المتطرفة على الانترنت.

وفي اطار الخطة الجديدة سيشكل جهاز الأمن والاستخبارات الدنماركي "تحالفا وطنيا ضد التطرف على الانترنت" تشارك فيه السلطات والمجتمع المدني للعمل من خلال مشروع أطلق عليه اسم "صوت المنطق الرقمي".

وقالت وزارة العدل في شرح لخطط مكافحة التطرف "سيتم تشكيل مجموعة صوت المنطق الرقمية التي تشارك فيها منظمات المجتمع المدني".

وقالت ان المجموعة "ستتواجد بشكل منهجي على مواقع التواصل الاجتماعي وتشارك بشكل جاد في المنتديات ذات العلاقة كما ستشارك في الحوار وتفند الآراء المتطرفة".

كما سيتم تشكيل وحدة جديدة في جهاز الأمن والاستخبارات لتحديد وإزالة المواد التي تدعو للتطرف على الانترنت.

كما ستسعى الحكومة إلى وضع آلية رقابة على "المواد المتطرفة العنيفة على الانترنت" على غرار آلية مكافحة المواد الاباحية التي تستهدف الأطفال والتي تستخدمها شركات الانترنت في البلاد.

إلا أن خبراء حذروا من أن المستخدمين يمكن أن يلتفوا على هذه الآلية بسهولة.

وقال وزير العدل سورين بيند لتلفزيون "دي ار" العام إن "البعض قد يجدون دائما طرقا للالتفاف"، مضيفا أن الآلية الجديدة تستهدف الشباب الأكثر عرضة للتأثر بالآراء المتطرفة.

وقال إن القوانين الجديدة ستسهل عملية مقاضاة من ينشرون "المواد المتطرفة" على الانترنت.

وفي وقت سابق من هذا العام حظرت الدنمارك السفر إلى مناطق النزاع التي تنشط فيها جماعات إرهابية. ومنذ العام الماضي صادرت السلطات جوازات سفر وأصدرت حظرا على سفر أي شخص يشتبه بتخطيطه للمشاركة في نزاع مسلح في الخارج.