الدمشقيون يتبرعون للنازحين على إيقاع سيمفوني

مليونان و500 ألف تركوا ديارهم

دمشق ـ أحيا الأوركسترا السيمفوني الوطني السوري حفلا في دمشق الأربعاء لجمع تبرعات للنازحين الذين اضطروا لترك ديارهم بسبب القتال الدائر في البلد.

ويقول ناشطون إن 38 ألف شخص قتلوا في سوريا خلال الانتفاضة المستمرة منذ 20 شهرا.

وتقول منظمات الإغاثة إن مليونين و500 ألف سوري تركوا ديارهم في أنحاء البلد هربا من أعمال العنف كما فر مئات الآلاف إلى دول مجاورة.

وحمل الحفل الموسيقي شعار "من أجل شتاء دافئ" وطلب من رواده التبرع بملابس شتوية مقابل الحضور بدلا من دفع نقود لشراء تذاكر.

وذكر ميساك باكبودريان قائد الأوركسترا أن من غير اللائق أن تحيي الفرقة حفلا لمجرد الترفيه في الظروف الراهنة.

وقال "نحن جميعنا في قلب الأزمة. لا يوجد أحد يمكن أن يعتبر نفسه غير معني بما يحدث في سوريا.. لذلك نحن نساهم جميعا لنجدة إخواننا في الوطن.. الشعب السوري معروف عنه هذا الفعل الإنساني".

وحمل كثير من رواد الحفل أكياسا مليئة بالملابس والأغطية الثقيلة والقفازات، ثم جمعت الأكياس بعد الحفل لتوزيعها على أسر النازحين.

وكان الاتفاق غالبا، بين جمهور الحفل على استحسان فكرة التبرع العيني لضحايا القتال.

وقال رجل من الجمهور يدعى نوري اسكندر "هذه فكرة جيدة جدا. أفضل من أن يدفع الواحد منا أموالا.. يقدم للنازحين تبرعا بالألبسة ويتعايش مع أوضاعهم ومع الظروف التي يعاني منها الأطفال".

وقالت طالبة حضرت الحفل تدعى كاتيا الغيث "في سوريا هناك الكثير من النازحين ومن بينهم أطفال لا يجدون بيوتا تأويهم لذلك فإن فكرة مساعدتهم بالألبسة هي فكرة رائعة. جئنا إلى هنا لننبسط بالحفل الموسيقي ونقدم يد المساعدة لإخواننا السوريين في نفس الوقت". وكان حفل الأربعاء هو الثاني من نوعه لجمع تبرعات للنازحين.

ولم يسمح للمنظمين بفتح أكياس التبرعات التي تم رصّها في صناديق دون النظر إلى محتوياتها.