الدراما المغربية في قفص الاتهام

لا صحة لمقولة 'الجمهور عاوز كده'

الرباط - وضع نقاد وفنانون ومهنيون في قطاع الإنتاج التلفزيوني الدراما التلفزيونية الوطنية عموما٬ والمنتوج الرمضاني على وجه الخصوص٬ في قفص الاتهام٬ مؤاخذين عليها تنميط الذوق العام وتغييب الوظيفة التربوية والتثقيفية للفن الدرامي.

ولاحظ المشاركون في ندوة نظمتها الخميس بالرباط منظمة حريات الإعلام والتعبير (حاتم)٬ حول "الإنتاج الدرامي والخدمة العمومية في الإعلام" أن الدراما المغربية حققت بالفعل تطورا كميا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة غير أنها لم تفرز منتوجا نوعيا يجعل المغاربة "يرون صورتهم على الشاشة"٬ ويحقق المتعة والفائدة التربوية معا.

وظائف العمل الإعلامي٬ مداخل بناء ذوق عام راق٬ الإطار القانوني للإنتاج وصلته بالسياق الثقافي والسياسي وكذا العلاقة بين النخبة الثقافية وصناع المادة الإعلامية٬ كلها عناصر أسست الأرضية التي استند عليها اللقاء كما قدمها رئيس المنظمة محمد العوني.

بالنسبة للإعلامية فاطمة الإفريقي٬ التي أدارت الندوة٬ تواجه الدراما المغربية رهانا عاما يتمثل في مواكبة التحول السريع في الذوق العام الأمر الذي يقتضي رؤية استباقية تنبني على رصد علمي حثيث لنبض المجتمع المغربي واتجاهاته.

وترى الإفريقي أن أحد الإشكالات الكبرى المطروحة في هذا المجال يكمن في تهافت فاعلين يفتقرون إلى المهنية والأفق الفني على الإنتاج الدرامي بوصفه كعكة مالية تسيل اللعاب.

ويذكر الناقد السينمائي عادل السمار بأن الإنتاج الدرامي مرآة للحالة الحضارية والقيمية للمجتمع٬ والحال أن قطاع السمعي البصري مفصول عن القطاع الثقافي مما يفرض بلورة سياسة مندمجة تكون مرجعيتها مدونة للإعلام والاتصال تدفع في اتجاه تطوير الصناعات الإبداعية بالمغرب.

ويعتبر السمار أن التكوين في المهن السمعية البصرية٬ وخصوصا في مجال كتابة السيناريو وحلقات الإنتاج المختلفة٬ يظل نقطة ضعف فادحة في القطاع الذي بات وجهة مفضلة لمتصيدي الربح السريع والسهل.

لا صحة لمقولة "الجمهور عاوز كده"٬ يقول الممثل محمد الشوبي الذي يتساءل مستنكرا هل أفضى التراكم المسجل على مستوى الإنتاج الدرامي في التلفزيون إلى تشكيل ثقافة للمشاهدة لدى الجمهور المغربي الذي يحل عليه التلفزيون ضيفا عليه. الجمهور المغربي - يقول الشوبي - يريد أن يرى صورة حقيقية عن ذاته وأوضاعه الاجتماعية والتربوية٬ في حين أن جل الأعمال المقدمة تروج أحكاما نمطية تجاه بعض الشرائح مثل المرأة٬ ولا تراعي خصوصيات وحاجيات فئات أخرى مثل الأطفال.

وفي خضم هذه النقائص٬ يرى مسعود بوحسين٬ رئيس النقابة المغربية لمحترفي المسرح أن الإنتاج الدرامي المغربي يقوم على عطاءات فردية٬ بحيث أن المواد المعروضة تتوزعها نقط قوة متفرقة٬ ولا تستوفي منظومة إبداعية متكاملة.

وخلص بوحسين إلى أن الممثل يعد الحلقة الأضعف في حلقات الإنتاج الدرامي في ظل غياب الإطار القانوني الكافي الذي يوفر له الحماية إزاء شركات الإنتاج٬ مما يفرض استكمال التشريعات القانونية في إطار قانون الفنان.

يذكر أن الندوة تندرج في إطار سلسلة "لقاءات حول قضايا الإعلام" التي تنظمها منظمة حريات الإعلام والتعبير من أجل إثراء النقاش حول الإشكالات الأساسية للإعلام ولحريات التعبير بالمغرب والى تسليط الضوء على المواضيع الراهنة المرتبطة بالمنظومة المؤطرة للإعلام وللحق في الولوج إلى المعلومة ومساءلة الإعلام العمومي ودوره كقاطرة للديمقراطية.