الدراما المصرية تحتشد لمواجهة الإرهاب في رمضان

محمد رمضان في 'نسر الصعيد'

عمان - تعتبر الدراما الطريقة السريعة في مواجهة الإرهاب وتعريته لحيويتها في التفاعل مع القضايا المستجدة ولوجود وسائل كثيرة لخدمة هذا التفاعل تتوزع بين النص والممثل والمشهد والموسيقى وأسلوب الطرح.

ويشغل الإرهاب بال الفن منذ سنوات عديدة، تركز طرحه على الشاشة الصغيرة في شهر رمضان لارتفاع نسب المشاهدة ولكون شهر الصوم موسما تنافسيا لعرض الأعمال التلفزيونية.

وتطرح الدراما المصرية في الموسم القادم ثلاثة مسلسلات تتناول بشكل صريح ملف "مكافحة الإرهاب" الأسود، وفق ما جاء على موقع "اليوم السابع"، من خلال مضامين فكرية لمحاربة التطرف.

يقدم الفنان المصري محمد رمضان أولى هذه المسلسلات تحت عنوان "نسر الصعيد" الذي يجسد شخصية الضابط الصعيدي زين الذي يطلب من مسؤوليه نقله إلى سيناء للانتقام من الإرهابيين الذين قتلوا ابن عمه.

ويشارك في بطولة المسلسل إلى جانب رمضان الفنانون: سلوى خطاب وباسم الزارو وسيد رجب ودرة وعائشة بن أحمد وعايدة رياض ومحمد عز وأحمد خالد صالح ويوسف عثمان، وكتب قصة المسلسل محمد عبدالمعطي ويخرجه ياسر سامي.

ويؤدي الفنان احمد عز دور البطولة في مسلسل "أبوعمر المصري" المقتبس عن روايتين للكاتب عز الدين شكري هما "مقتل فخر الدين" و"أبوعمر المصري" اللتين حققتا مبيعات كبيرة وقت صدورهما.

ويتناول المسلسل قصة شخص مسالم تحوله الظروف القاهرة إلى إنسان متطرف يمتلئ حقدا وكراهية تجاه الآخرين.

يشارك في المسلسل كل من فتحي عبدالوهاب، أمل بوشوشة، أروى جودة، محمد جمعة، منذر رياحنة، محمود حجازي، عارفة عبدالرسول، محمد سلام، محمد الشرنوبي، وهو من إخراج أحمد خالد موسى.

وآخر الأعمال التلفزيونية المعنية بالإرهاب والمنتظرة في موسم رمضان مسلسل "المعجزة" من بطولة مجموعة من الفنانين على رأسهم مصطفى فهمي ودينا الشربيني وعمر السعيد ومحمد شاهين، وهو من اخراج شريف اسماعيل.

ويناقش المسلسل فكرة مواجهة التطرف وكيفية التعامل مع الارهابيين بمحاولة التوصل إلى طريقة تفكيرهم.

والمتتبع للأعمال التلفزيونية السابقة التي عالجت موضوع الإرهاب يلاحظ التركيز على الجانب العاطفي في القصة، بحيث تضع عين الكاميرا على براءة الضحايا الذين قضوا نتيجة عمل إرهابي، وهذا في الحقيقة موضوع ليس بحاجة إلى طرح أو تركيز أو حتى دليل، لكون الضحايا أبرياء من غير شهادة المسلسل على ذلك.

وعجزت أغلب المسلسلات عن سبر أغوار الإرهاب كفكرة ومضمون معقد بحاجة إلى تفكيك وبيان مكوناته النفسية والاجتماعية والفكرية والدينية.

وقدمت أعمال تلفزيونية عديدة موضوع الإرهاب بأسلوب تهريجي وبمشاهد تغلب عليها الكوميديا أكثر من وضعها ضمن القضايا الحساسة التي إن ارتبطت بالكوميديا فهي على الأغلب الكوميديا السوداء لسواد مشاهدها وتخييمها الثقيل على روح العالم.