الدراما المصرية تجدد شبابها

غادة سليم من أبرز المخرجين الشباب بمصر

القاهرة - تتميز الدراما المصرية هذا العام بوجود عدد كبير من المخرجين والكتاب الشباب الذي يخوضون هذه التجربة للمرة الأولى أو الثانية (بعد نجاحهم الكبير في التجارب السابقة).

ومن أبرز هؤلاء أحمد شفيق الذي يتولى إخراج مسلسل "نقطة ضعف" بطولة جمال سليمان ورانيا فريد شوقي وهالة فاخر، ويعد المسلسل التجربة الرابعة لشفيق والثانية لمؤلفته شهيرة سلام التي قدمت من قبل تجربة وحيدة هي "أولاد الشوارع" بطولة حنان ترك.

ويفضل بعض النجوم الاستعانة بالمخرجين والكتاب الجدد، على اعتبار أنهم يمتلكون أفكارا جديدة كما أن التعامل معهم أفضل من المخرجين الكبار، رغم أن البعض يحذر من أن هذه التجربة قد تنتهي بتفصيل عمل على مقاس النجم نظرا لضعف خبرة المخرج والكتاب في آن.

واستعانت يسرا بغادة سليم التيشاركتها معها سابقافي مسلسل "خاص جدا"، لتقدم معها تجربتها الثانية "نكدب لو قلنا ما بنحبش"، كما استعانت منى زكي بنص لعباس أبو الحسن في مسلسل "آسيا" الذي يخرجه محمد بكير في ثانية تجربة له.

ويقدم رامي إمام ثالث تجاربه التلفزيونية من خلال مسلسل "العراف" بطولة عادل إمام وحسين فهمي وشيرين وتأليف يوسف معاطي، كما يخوض محمد سامي ثالث تجاربه الإخراجية من خلال مسلسل "حكاية حياة" بطولة غادة عبدالرازق وطارق لطفي وخالد سليم.

ويبرر بعض المراقبين الإقبال الكبير على المخرجين الشباب من قبل المنتجين بانخفاض أجورهم ونجاحاتهم الفنية في فترة قصيرة، في وقت تعاني فيه الدراما المصرية من مشاكل كثيرة على صعيد الإنتاج أبرزها ضعف التمويل.

ومن أصحاب التجارب الأولى في التأليف والإخراج هذا العام محمد جمال العدل الذي يخرج مسلسل "الداعية" بطولة هاني سلامة وبسمة وأحمد راتب وريهام عبدالغفور وتأليف مدحت العدل، وعبد العزيز حشاد الذي يخرج مسلسل "الصقر شاهين" بطولة تيم حسن ورانيا فريد شوقي وتأليف إسلام يوسف في أول تجربة له وغيرهم.