الدراما السورية تفتقد أبرز كتابها في رمضان

العنف السوري يتجلى في الدراما

دمشق – أبرز ما يميز الدراما السورية في رمضان الحالي هو غياب كتاب سيطروا على الساحة الدرامية لسنوات عدة، فضلا عن بروز وجوه جديدة وعودة بعض الكتاب بعد سنوات من الغياب.

ويأتي في مقدمة الغائبين عن الموسم الحالي - حسب صحيفة "الخليح" الإماراتية - الكاتبان حسن سامي يوسف ونجيب نصير اللذين قدما مسلسل "زمن العار" في موسم 2009 وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا، فضلا عن عملين مهمين آخرين في العام الماضي هما "السراب" للمخرج مروان بركات و"الغفران" للمخرج حاتم علي.

ومن الأسماء الكبيرة الغائبة عن دراما 2012 الكاتب ممدوح حمادة الذي حقق نجاحات استثنائية من خلال أعماله الكوميدية "ضيعة ضيعة" و"الخربة" للمخرج الليث حجو.

وحمل الموسم الحالي أيضا استمرار غياب الكاتب المعروف فؤاد حميرة مبدع المسلسل الشهير "غزلان في غابة الذئاب" للمخرجة رشا شربتجي وسلسلة "الحصرم الشامي" للمخرج سيف الدين سبيعي.

ويأتي غياب حميرة لهذا العام بعد تأجيل تصوير مسلسله "الزبّال" تحت إدارة المخرجة شربتجي لأسباب غير معروفة، في حين لا يزال مصير مسلسله الكوميدي "أحدب نتورشام" (الذي أثار الكثير من الجدل منذ الإعلان عنه) مجهولاً.

ومن الأسماء الكبيرة الغائبة عن الموسم الحالي حسن م يوسف الذي قدم في الموسم الماضي مسلسل "في حضرة الغياب" عن سيرة الشاعر الكبير محمود درويش للمخرج نجدت أنزور، فضلا عن مسلسل "ملح الحياة" الذي أخرجه الفنان أيمن زيدان.

كما تنضم الدكتورة هالة دياب إلى قافلة الغائبين حالياً بعد عدم عرض عملها "شيفون" الذي كان جاهزاً للعرض منذ الموسم الرمضاني الماضي، دون أن يوضح مخرج العمل نجدت أنزور أسباب عدم عرض العمل في الموسم الحالي أيضاً.

وتفقد الدراما الشامية هذا الموسم الكاتب أحمد حامد الذي تأجل انطلاق تصوير مسلسله "طوق البنات" للمخرج علاء الدين كوكش إلى ما بعد رمضان الحالي.

ويأتي غياب حامد للموسم الثاني على التوالي، بعد أن قدم الجزء الثاني من مسلسل "أهل الراية" للمخرج سيف الدين سبيعي في موسم 2010.

الموسم الحالي يشهد غياب أسماء أخرى ومنها هاني السعدي الذي استمر غيابه لفترة طويلة نسبياً، ويغيب أيضاً الكاتب بشار بطرس الذي ألّف مسلسل "العشق الحرام" للمخرج تامر إسحاق وقُدم في الموسم الماضي وقبله تعديل وإعادة كتابة "الخبز الحرام" للمخرج تامر إسحاق أيضاً، والذي تم عرضه في موسم 2010.

وعلى الرغم من غياب عدد كبير من الكتاب السوريين، إلا أن هذا الموسم شهد أيضاً عودة عدد من الوجوه بعد غياب، ويأتي في مقدمتهم الكاتب والروائي خالد خليفة حيث يقدم له هذا العام مسلسل "المفتاح" للمخرج هشام شربتجي، ويأتي حضور خليفة بعد غياب استمر لسنوات منذ مسلسل "هدوء نسبي" للمخرج شوقي الماجري.

وتعود هذا العام أيضاً الكاتبة رانيا بيطار من خلال مسلسل "بنات العيلة" للمخرجة رشا شربتجي، كما يعود الكاتب محمود عبد الكريم من خلال مسلسل "المصابيح الزرق" المأخوذ عن رواية للأديب السوري حنا مينا .

وشكل هذا الموسم بوابة لعودة النجمة السورية أمل عرفة لعالم الكتابة الدرامية، وهذه المرة بالمشاركة مع بلال الشحادات في مسلسل "رفة عين".

وتبرز في هذا الموسم أسماء جديدة اقتحمت عالم الكتابة الدرامية للمرة الأولى، ومنهم شادي دويعر الذي يقدم سلسلة "أنت هنا" من إخراج علي ديوب و"رومانتيكا" من إخراج مهند قطيش في أول تجربة له.

ومن الأسماء الجديدة أيضاً محمد الزيد الذي يقدم مسلسل "زمن البرغوت" للمخرج أحمد إبراهيم الأحمد، كما يحضر الكاتب سليمان عبد العزيز للمرة الأولى في الدراما السورية من خلال مسلسل "الأميمي" الذي ألفه بالتعاون مع المخرج تامر إسحاق.