الدانمارك تفوز على الأوروغواي بهدفين لهدف

نتيجة مخيبة للأوروغواي

اولسان (كوريا الجنوبية) - اهدى المهاجم الدنماركي يون داهل توماسون المنتقل حديثا الى ميلان الايطالي منتخب بلاده فوزا ثمينا على الاوروغواي 2-1 بتسجيله الهدفين السبت في اولسان في ختام الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى ضمن كأس العالم السابعة عشرة لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان.
وسجل توماسون هدفي الدنمارك في الدقيقتين 45 و83، بينما سجل داريو رودريغيز هدف الاوروغواي (47).
وكانت فرنسا بطلة العالم واوروبا خسرت امام السنغال صفر-1 في المباراة الافتتاحية.
وفشل المنتخب الاوروغوياني بالتالي في الثأر لخسارته التاريخية امام الدنمارك بالذات 1-6 في مونديال مكسيكو عام 1986 في اول مشاركة للمنتخب الاوروبي في النهائيات.
وبدأت المباراة التي قادها الحكم الكويتي سعد كميل وعاونه الاردني عوني حسونة سريعة من كلا الطرفين في محاولة منهما لاستغلال الفرصة التي سنحت لهما بعد خسارة فرنسا التي كانت مرشحة بقوة لاحتلال المركز الاول.
واعتمد المنتخب الدنماركي في اختراقاته على جناح تشلسي الانكليزي يسبر غرونكيار الذي اقلق راحة الدفاع الاوروغوياني وانتقل من الجهة اليسرى الى اليمنى في محاولة لتمرير كرات عرضية داخل المنطقة الاوروغويانية.
في المقابل، لم يشكل ثنائي هجوم الاوروغواي الفارو ريكوبا وداريو سيلفا ضغطا كافيا على دفاع الدنمارك الذي غالبا ما ابعد الخطر من دون صعوبة.
وكانت المباراة مفتوحة بين منتخبين يعرفان بقوة دفاعهما وهذا ما بدا واضحا في تصفيات المونديال حيث وجدت المنتخبات المنافسة صعوبة في اختراقهما.
ووجد مهاجم الاوروغواي داريو سيلفا وحده فجأة امام الحارس الدنماركي توماس سورنسن في الدقيقة الاولى لكنه لم يحسن التعامل مع الكرة، وما لبث ان وجد مهاجم شالكه الالماني ايبي ساند واحد ابرز هدافي الدوري الالماني في المواسم الاخيرة، نفسه ايضا في وضع جيد للتسجيل لكنه فشل في السيطرة على الكرة.
وسار روميدال بالكرة وتخطى مدافعا من الاوروغواي وسدد بيسراه كرة رائعة مرت بجانب القائم الايمن (7)، واحتسبت ركلة حرة للاوروغواي اثر اعاقة داريو سيلفا انبرى لها الاختصاصي ريكوبا من فوق الحائط مسحت القائم الايمن (8).
واضاع ساند فرص ذهبية عندما مرر غرونكيار كرة عرضية اخطأ المدافع بابلو غارسيا تقديرها فتطاول لها ساند برأسه ارتمطت بالارض ثم بالعارضة وخرجت (13)، وسدد داريو رودريغيز كرة قوية اثر تمريرة من ريكوبا بين يدي الحارس سورنسن (17).
وسرعان ما بدأت الخشونة خصوصا من ناحية الاوروغواي فنال مدافعها غوستافو مينديز بطاقة صفراء في الدقيقة 25، ثم انذر الحكم قائد الدنمارك المخضرم يان هاينتسه (38 عاما) في الدقيقة 35.
وهدأت وتيرة المباراة بعض الشيء في ربع الساعة الاخير من الشوط الاول مع محاولات خجولة من الطرفين ابرزها تسديدة مخيبة لروميدال (37)، ثم تدخل مينديز في اللحظة المناسبة ليمنع توماسون من التسديد والمرمى مشرع امامه.
وفي اللحظة التي كان يهم بها الحكم باطلاق نهاية الشوط الاول قامت الدنمارك باجمل لعبة في المباراة وتبادل روميدال الكرة مع غورنكيار الذي مرر كرة عرضية تابعها توماسون ببراعة داخل الشباك.
ولم يتأخر رد الاوروغواي في الشوط الثاني وادركت التعادل بعد دقيقتين فقط. فبعد ان لعب ريكوبا ركلة ركنية ابعدها سورنسن بقضبة يده الى خارج المنطقة، مرر غوستافو فاريلا كرة باتجاه رودريغيز فاطلقها الاخير طائرة بيسراه عانقت شباك سورنسن مسجلا اجمل اهداف البطولة حتى الان.
واعطى الهدف دفعا معنويا هائلا للاوروغواي وسدد ريكوبا كرة قوية من 30 مترا بعد ان سار بها من منتصف الملعب لكن سورنسن كان لها بالمرصاد (63).
وانحصر اللعب في منتصف الملعب وانعدمت الخطورة عند المرميين باستثناء فرصة للاوروغواي عندما مرر ريكوبا كرة عرضية داخل المنطقة ابعدها المدافع الدنماركي نيكلاس ينسن قبل ان يصل اليها سيلفا المتحفز (75).
وفي الدقيقة 83 نجحت الدنمارك في تسجيل هدف الفوز الثمين عندما مرر مورتن يورغنسن الذي حل محل غرونكيار منتصف الشوط الثاني كرة عرضية داخل المنطقة تطاول لها توماسون برأسه فاصطدمت كرته بالعارضة قبل ان تتهادى داخل الشباك ليصبح بالتالي اول لاعب يسجل هدفين في مباراة واحدة ويتصدر ترتيب الهدافين.