'الخوف من الفضيحة' يفاقم أوضاع 'الأمهات العازبات' في المغرب

أغلبهن أميّات ومتحدّرات من أوساط فقيرة

الرباط - تحاول زهرة أن تتكيف مع وضعها الجديد كأم خارج مؤسسة الزواج وهي تبدي استعدادها لتتعلم مهنة لتتمكن من ايجاد عمل واعالة رضيعتها ذات الخمسة أشهر بعد أن عانت من "الفضيحة" وباتت ليلتين في الشارع بصحبة الرضيعة بلا طعام.

وتعتبر زهرة (19 سنة) نفسها محظوظة لان احدى النساء دلتها وهي ضائعة في الشارع تحمل رضيعتها على مقر جمعية "التضامن النسوي" التي تساعدها على تربية رضيعتها وتعليمها القراءة ومهنة لتتمكن من البحث عن عمل بعد مغادرتها مقر الجمعية بعد نحو سنتين ونصف السنة.

تقول زهرة وهي تحاول نسيان مرارتها "كنت في وضعية جد صعبة. تعرفت على شخص عندما كنت أعمل لدى أسرة كخادمة. أحببته ولما حملت قال لي تحملي مسؤوليتك وحدك".

وتنتشر ظاهرة الأمهات العازبات بشكل كبير في المغرب، وغالبا ما يكون ضحاياها فتيات اقترفن في لحظة طائشة "غلطة العمر" وفقدن على أثرها بكارتهن ووضعت في أحشائهن جنينا خارج إطار العلاقة الشرعية.

وتقول صحيفة "المغربية": "في المغرب تتدمر حياة شريحة واسعة من الأمهات العازبات اللواتي تعرضن للاغتصاب والعنف والهجران والتشرد، فبعد أن تلفظهن أسرهن ويقصيهن المجتمع يعانين وضعيات مزرية، تواجه فئة منهن الحيرة واليأس تفضي أحيانا إلى الانتحار بعد التخلي عن فلذات كبدها، فيما تواصل فئة أخرى منهن حياتهن بالعمل خادمات في البيوت أو عاهرات".

وتقدّر إحصائيات أنجزتها مؤسسة إنصاف التي تعنى بتتبع حالات هذه الشريحة من النساء عام 2008 بالدار البيضاء عدد الأمهات العازبات بنحو 5 آلاف فتاة يجبن شوارع العاصمة الاقتصادية مع أبنائهن الرضع وأغلبهن أميات ومتحدّرات من أوساط فقيرة، يعشن في أحياء شعبية ويحترفن الدعارة والعمل في البيوت بعد تعرضهن للاغتصاب.

وتفيد الإحصائية بأن أغلب الأمهات العازبات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 21 و30 عاما تلقين وعودا بالزواج ليجدن أنفسهن وحيدات بعد الحمل ترفضهن أسرهن ويتخلى عنهن الذين وعدوهن بالعيش في قصر من الأحلام ليجدن أنفسهن في مواجهة السراب.

وتقول فاطمة التي كانت تعمل خادمة إن الأسرة التي ساعدتها على الوضع في المنزل طلبت منها مغادرة البيت خوفا من المشاكل، والمشكلة الآن بالنسبة لها هي الرضيع الذي يجب أن تتكفل به ومورد عيشهما.

وتقول إنها حاولت التخلص منه مرتين في الشارع وتراجعت، لأنها كلما وضعته في الأرض كان يبكي فتحمله بين يديها وتضمه إلى صدرها.

وكانت مديرة جمعية مغربية تحدت تهديدات بالقتل عن عملها لفائدة الأمهات العازبات فازت العام الماضي بجائزة مليون دولار من مؤسسة أوبيس الدولية.

وقالت عائشة الشنا مؤسسة جمعية التضامن النسوي التي تتشبث بعملها رغم التهديدات بالقتل ممن يزعمون أنها تشجع العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج والأطفال المولودين عن طريق هذه العلاقات "عانيت كثيرا وتألمت لمواقف متشددة تريد أن تجعل من بلدنا بلد اللقطاء".

وتشجع الجمعية التي تديرها الشنا الأمهات العازبات على عدم التخلي عن أطفالهن وتساعدهن على الحصول على أوراق إدارية تثبت هوية المولودين الجدد، حيث عملت على إدماج 50 أما عازبة من بين النساء الأكثر فقرا في برامج تأهيلية، إضافة إلى التكفل الكلي بأطفالهن.

وتقول الشنا "لم أعد أطيق سماع أب يتزوج ابنته دون أن يتعرف عليها، حين تكبر وسط عائلة لا تعرف والديها، أو أخ يتزوج من أخته، وهذا واقع حصل أكثر من مرة. سأواصل النضال من أجل أن تحتفظ كل أم بطفلها على أساس أن تتوفر لها الظروف لتربيته دون مشاكل مادية أو قانونية".

وتدين فاطمة (21 عاما) للجمعية بمساعدتها على بداية حياة جديدة و"رفع رأسي عاليا والعيش حياة عادية مع ابني".

وتضيف "وفرت لي دعما حقيقيا عندما واجهتني ظروف صعبة جدا بسبب حملي المفاجئ. المساعدة التي تلقيتها من الجمعية أنقذتني من الانهيار".

وتثمن الشنا النموذج الذي تقدمه الأمهات العازبات مثل فاطمة وتقول إنهن في "مستوى التحدي" ويتشبثن بأطفالهن رغم "قساوة" المجتمع. "فهذا الاصرار من جانب هؤلاء النسوة على النجاح رغم كل التحديات يزيد الجمعية إصرارا وتحفيزا".