الخطوط السويسرية الجديدة تنقل مليون مسافر في شهر واحد

عودة للتحليق، هذه المرة، باسم وروح جديدة

فيينا - بعد سلسلة الانتكاسات الاقتصادية التي مني بها قطاع الطيران في العالم, بعد أحداث الحادي عشر من (أيلول) سبتمبر الماضي, تمكنت الشركة السويسرية "سويس" للطيران من نقل مليون راكب, بعد مرور شهر من انطلاقها.
وأعرب أندريه دوزيه مدير شركة "سويس" للطيران عن تفاؤله بحصيلة العمل, بعد ثلاثين يوما من بدء رحلات الشركة الجديدة, إذ استطاعت نقلت زهاء مليون مسافر طوال الشهر.
وقال دوزيه في حديث تلفزيوني إن "نتيجة الشهر الأول فاقت التوقعات وتجاوزت الخطة المعدة لها"، وأضاف "أن 80 في المائة من رحلات الشركة كانت دولية وأن 55 في المائة داخل أوروبا"، مشيرا إلى "أن أحد أهم أسباب هذا النجاح يعود إلى بعض التخفيضات التي قدمتها الشركة لتشجيع المسافرين" على حد قوله.
ولم يستبعد مدير شركة "سويس" للطيران الالتحاق بالتحالف العالمي الجديد المسمى "عالم واحد" (One World) الذي كونته كل من شركة الطيران الأمريكية "American Airlines" وشركة الطيران البريطانية "British Airways", موضحا أن "التعاون مع أكبر وأقوى الشركات العالمية سيكون له مردود إيجابي على الشركة".
من جانبه أعرب المتحدث الرسمي باسم شركة "سويس" للطيران ماركوس باومغارتنر عن تفاؤله إزاء النتائج الإيجابية, التي حققتها الشركة في شهرها الأول. وقال "إن النتائج المشجعة التي حققتها "سويس" للطيران تؤكد أنها تسير في اتجاه يؤهلها بأن تصبح في فترة وجيزة من الشركات المنافسة", على حد تعبيره.
يشار إلى أن "سويس" للطيران كانت حصيلة اندماج ما بين "سويس اير" المفلسة و"كروس اير" ذات الإمكانيات المحدودة, والمتخصصة في النقل داخل أوروبا, والتي واجهت صعوبات مالية في بداية نشأتها, نتيجة إحجام المستثمرين من الاستثمار في قطاع الطيران.