الخضروات الغنية بالألياف تتصدى لتفقّر القدرات الادراكية لدى المسنين

حمية 'مايند' سر الحفاظ على الشباب العقلي

نيويورك - قال باحثون الثلاثاء إن تناول وجبات غنية بالخضروات الورقية المحتوية على الألياف علاوة على البقوليات والحبوب الكاملة يمكن ان يساعد في الابطاء من التدهور الطبيعي في القدرات الادراكية المرتبط بالتقدم في السن.

وأوضحت دراسة للباحثين في المركز الطبي بجامعة راش في شيكاغو إن الشريحة المتقدمة في العمر من البالغين ممن يراعون بدقة الحمية الغذائية المعروفة باسم "مايند" ينعمون بقدرات ادراكية أفضل بواقع 7.5 عام على مدى نحو خمس سنوات بالمقارنة بأولئك الذين لا يتبعون هذه الحمية.

وقالت مارثا كلير موريس اخصائية التغذية والاوبئة بالمركز الطبي في جامعة راش وفريقها البحثي في تقرير ورد بدورية الزهايمر وخرف الشيخوخة "تشير نتائج الدراسة الى ان الحمية الغذائية 'مايند' تبطئ بدرجة ملموسة من تدهور القدرات الادراكية والمعرفية المرتبط بالتقدم في العمر".

وأوضح الباحثون في دراسات سابقة ان الحمية التي يشرف عليها المركز الطبي بجامعة راش ربما تقلل من مخاطر الاصابة بالزهايمر.

وحمية "مايند" خليط من اغذية منطقة الشرق الأوسط الغنية بزيت الزيتون والخضروات الى جانب حمية 'داش' المخصصة للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

تتألف حمية "مايند" من 15 مكونا غذائيا وتوصي بتناول ثلاث مرات في اليوم من الحبوب الكاملة والسلطة ونوع من الخضروات مرة في اليوم مع قدح من النبيذ وضرورة تناول البقوليات والدجاج مرتين في الاسبوع على الأقل والأسماك مرة في الاسبوع.

ويحد من يتبعون حمية "مايند" من تناول خمس مجموعات من الاغذية غير الصحية تتضمن اللحوم الحمراء والزبد والمسلي الصناعي والجبن والمعجنات والحلوى والوجبات السريعة أو الأطعمة المقلية.

وتتضمن حمية "مايند" نوعا واحدا من الفاكهة هو الثمار اللبية مثل العنب والتوت وما الي ذلك.

قام الباحثون باختبار القدرات الادراكية لعدد 960 بالغا بمتوسط عمر 81.4 عام في 40 مركزا رعاية المسنين والمتقاعدين ووحدات الاسكان العامة بمنطقة شيكاغو خلال فترة امتدت الى 4.7 عام.

وقال موريس إن الزهايمر يمثل سادس سبب رئيسي للوفيات في الولايات المتحدة.

ويعاني نحو 25 في المئة من البالغين في العالم من متلازمة التمثيل الغذائي التي من بين أعراضها زيادة محيط الخصر وارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة السكر في الدم وانخفاض مستوى الكوليسترول المفيد عالي الكثافة وزيادة مستوى الدهون الثلاثية وهي أعراض تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري.