الخصوم السياسيون يصبحون أشقاء في عائلة لبنانية واحدة

قب الياس (لبنان) ـ من هايدي فارماني
لحُّود: الكل يقول لي ان ايامي باتت معدودة، لماذا؟

رغم الخصومة السياسية الحادة بين قائد حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس التيار الوطني الحر ميشال عون، فقد اطلق مزيد ابراهيم عقلة اسمهما على اثنين من اولاده وجمعهما في عائلة لبنانية واحدة.
وقرر مزيد عقلة وهو مزارع من سهل البقاع في شرق لبنان واب لتسعة اولاد، ان يطلق على ابنائه أسماء شخصيات سياسية معروفة.
فقد سمى أبناءه الخمسة عون وجعجع وشيراك ولحود وبشار، وهم يمضون اوقاتهم بسعادة جنباً الى جنب في المزرعة العائلية بعيداً عن مصاعب الحياة السياسية والازمات الدولية.
وجعجع فتى في الخامسة عشرة من عمره وعندما يتوجه ليحلب الابقار يأتي شقيقه عون الذي يكبره بعامين لمساعدته فيما يختبىء حياء شقيقهم الاصغر بشار (تيمناً بالرئيس السوري بشار الاسد).
واختار مزيد اسماء اولاده تبعاً للاحداث السياسية التي هزت لبنان منذ عشرات السنين.
ويروي مزيد ان "عون ولد عام 1990 في نهاية الحرب الأهلية التي ظهر فيها العماد ميشال عون كبطل" في اشارة الى العماد ميشال عون، احد قادة المعارضة حاليا، الذي ترأس حكومة عسكريين مسيحيين ثم طرد من الحكم بعملية عسكرية لبنانية سورية ليمضي خمسة عشر عاماً في المنفى ويعود عام 2005 بعد خروج قوات دمشق.
وقرر مزيد تسمية نجله الثالث شيراك في اعقاب زيارة الى لبنان قام بها الرئيس الفرنسي جاك شيراك عام 1996. ويقول "فرنسا افضل اصدقائنا وشيراك كان صديق الحريري".
وتكريماً لرئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 شباط/فبراير عام 2005 اطلق مزيد اسم "إرهاب" على احدى بناته الاربع التي ولدت بعد 10 ايام من عملية التفجير الضخمة التي جرت في بيروت.
ويقول "لو رزقني الله صبياً في هذه الفترة لكنت اطلقت عليه اسم الحريري"، مؤكدا انه لم يندم مطلقاً على تسمية ابنته الشقراء البالغة من العمر سنتين بهذا الاسم.
ويضيف "عندما تكبر اريد ان يسألها الجميع عن معنى اسمها فتحكي لهم عن الحريري العزيز".
اما نجله لحُّود، على اسم الرئيس اللبناني الحالي اميل لحود حليف دمشق، فاسمه اكثر الاسماء جذبا للانتباه والاثارة في المدرسة.
أما وعد فهي ابنة مزيد البكر وتهتم بأشقائها وشقيقاتها الأصغر سناً عندما يكون والداها في المزرعة.
وتروي وعد بأن لحُّود عاد ذات يوم الى البيت باكياً وسألها "الكل يقول لي بان ايامي باتت معدودة لماذا الناس اشرار بهذا القدر؟".
ويحلم عون نجل مزيد بأن يسير على خطى العماد عون ويلتحق بصفوف الجيش او الشرطة فيما يحلم جعجع أنجب تلامذة صفه بان يكون طياراً حربياً.
وينتظر الوالد حالياً انتخاب رئيس جديد للجمهورية ليختار اسم الطفل الذي ستلده قريبا زوجته. ويقول "اذا رزقني الله بأنثى فسأسميها سلام".
وسيواصل مزيد وزوجته انجاب الاولاد "وفق مشيئة الله" وسيواصلان اختيار اسماء السياسيين.
ورداً على سؤال عما اذا كانت دائرة الاسماء ستتخطى لبنان لتشمل مثلا بوش (الرئيس الاميركي جورج) او أحمدي نجاد (الرئيس الايراني محمود) يردَّان "لا" بصوت واحد وبصورة قاطعة.