الخرطوم توافق على نشر المزيد من القوات الأفريقية في دارفور

محاولة سودانية لتخفيف الضغط الدولي

الخرطوم - اعلن سفير السودان لدى اديس ابابا الجمعة ان الخرطوم اتفقت مع الاتحاد الافريقي على نشر 3500 جندي و 800 شرطي اضافي تابعين للاتحاد في دارفور غرب السودان.
واوضح عثمان السيد في تصريحات نقلتها جريدة "الصحافة" ان الاتفاق مع الاتحاد الافريقي وقع الخميس في العاصمة الاثيوبية من قبل مساعد وزير الخارجية السوداني التيجاني صالح فضيل ومفوض الاتحاد الافريقي لشؤون السلام والامن سعيد جنيد.
واشار السيد الى ان اجتماعا اخر سيعقد منتصف تشرين الاول/اكتوبر لتحديد مهمة هذه القوة الافريقية الجديدة التي ستصل تباعا كلما توفر التمويل.
واعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل الخميس في الامم المتحدة ان بلاده تقبل بتوسيع مهمة القوة التابعة للاتحاد الافريقي المنتشرة في اقليم دارفور وحتى لحماية المدنيين.
وقال للصحافيين بعد ان عرض بشكل مطول امام مجلس الامن الدولي موقف حكومته من الازمة في دارفور "لقد قبلنا بتغيير المهمة".
واضاف "سيتم توسيع مهمتهم في مجال التحقيق وارساء الثقة ومراقبة الشرطة السودانية للتحقق من انها لا تدعم الجنجويد".
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كانت هذه المهمة الجديدة ستتضمن "حماية المدنيين"، اجاب اسماعيل "نعم، نعم، نقبل المهمة الجديدة".
واخيرا اوضح الوزير السوداني ان بلاده لا تمانع في زيادة عديد هذه القوة لتبلغ خمسة آلاف رجل.
والامر يتعلق بتعزيز القوة التابعة للاتحاد الافريقي المنتشرة حاليا والتي يبلغ عديدها حوالي 300 عسكري مكلفين حماية حوالي 150 مراقبا لوقف اطلاق النار في دارفور.
ووافقت الحكومة السودانية الاربعاء على نشر قوات افريقية في مخيمات نازحي دارفور "لمراقبة الشرطة السودانية".
وقالت راضية عاشوري الناطقة باسم الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة الى السودان يان برونك متوجهة الى الصحافة ان الحكومة السودانية وافقت على نشر قوات من الوحدة الافريقية بعد زيادة عديدها في مخيمات النازحين في دارفور "لمراقبة الشرطة السودانية (..) واعادة الثقة بين النازحين والشرطة".