الخرطوم: الموقف الاميركي بشأن دارفور لا يعكس الرأي الدولي

موقف أميركي لا تسانده المجموعة الدولية

ابوجا - قال نجيب عبد الوهاب نائب وزير الخارجية السوداني في ابوجا ان الاتهامات الاميركية بحدوث "ابادة جماعية" في اقليم دارفور غرب السودان تعكس وجهة نظر "معزولة" وليس رأي المنظمات الدولية.
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اتهم الخرطوم الخميس الماضي بانها ارتكبت مع الميليشيات الموالية لها اعمال "ابادة جماعية" في دارفور حيث الغالبية من الافارقة السود.
واعتبر عبد الوهاب في تصريح خاص لوكالة فرانس برس مساء الجمعة ان الموقف الاميركي "معزول" وان باول "لا يحظى باي دعم لان المسألة يعالجها الاتحاد الافريقي".
واشار عبد الوهاب الذي يتولى رئاسة الوفد الحكومي السوداني الى مفاوضات ابوجا مع المتمردين في دارفور الى ان الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية وحركة عدم الانحياز والمؤتمر الاسلامي نفت جميعها وجود اي ابادة في هذا الاقليم.
ورأى المسؤول السوداني ان على الولايات المتحدة ان تدعم جهود الاتحاد الافريقي الذي يعمل على حل سلمي للنزاع الذي اوقع حتى الان 30 الى 50 الف قتيل وادى الى نزوح قرابة 4،1 مليون شخص عن ديارهم وفق تقديرات الامم المتحدة.
واضاف عبد الوهاب "ما قاله باول يتناقض ايضا مع ما قاله لنا الاميركيون بانهم يحترمون دور وتدخل الاتحاد الافريقي في مسألة دارفور".
يشار الى ان مفاوضات تجري منذ 23 آب/اغسطس بين حركتي التمرد في دارفور والحكومة السودانية برعاية الاتحاد الافريقي.
وقد اصطدمت هذه المفاوضات بمسألة الامن ونزع السلاح وعلقت حتى 14 ايلول/سبتمبر عندما يلتقي الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي الرئيس النيجيري اولوسيغون اوباسانجو اطراف النزاع بناء على طلب من المتمردين.
وكان المتمردون رحبوا الخميس بالموقف الاميركي الذي عبر عنه باول فيما اعتبرته الخرطوم جانبا من الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة.
ومجلس الامن الدولي منقسم بشأن مشروع قرار اميركي لفرض عقوبات على السودان.