الخارجية الاميركية تنظم مؤتمرا لفهم جذور العداء للولايات المتحدة

وجهة نظر شائعة في العالم العربي: اغلب مصائبنا بسبب اميركا

واشنطن - اعلنت وزارة الخارجية الاميركية انها ستنظم في بداية الشهر المقبل مؤتمرا يشارك فيه حوالي عشرين من الجامعيين الاميركيين والاجانب والدبلوماسيين في محاولة لفهم جذور العداء للولايات المتحدة وبحث وسائل مكافحته.
وقال المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر ان حوالي عشرين من الاساتذة الجامعيين المعروفين سيتحدثون في الخامس والسادس من ايلول/سبتمبر امام حوالي خمسين من الدبلوماسيين المكلفين تحليل الاوضاع والتيارات السياسية في العالم.
واضاف ان "هدف المؤتمر هو التعرف على جذور العداء للامركة، وما يعني ذلك للولايات المتحدة وكيف يمكن معالجته".
وتابع ان المسؤولين الاميركيين "يحتاجون الى فهم المحيط الذي نعمل فيه والاسباب التي تجعل الناس لا يميلون الينا لنتمكن من معالجة ذلك".
ويشكل هذا المؤتمر، الذي لن يكون علنيا ولن يسمح للصحافيين بحضوره، المرحلة الاخيرة من دراسة لوزارة الخارجية تهدف الى دراسة موجة العداء لاميركا في العالم التي كانت هجمات ايلول/سبتمبر تعبيرا واقعيا عنها.
وقد اجري هذا التحقيق بالتزامن مع حملة تهدف الى تحسين صورة الولايات المتحدة في الخارج وخصوصا في الدول الاسلامية وتقودها شارلوت بيرز احدى ابرز الشخصيات في قطاع الدعاية في نيويورك.
وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية ريتشارد باوتشر في مؤتمر صحفي ان مكتب الاستخبارات والابحاث التابع للخارجية ‏الاميركية سيتولى مهام تنظيم المؤتمر "الذي يهدف الى تبادل الآراء المختلفة بين ‏الخبراء والمختصين غير الحكوميين مع مسؤولين من مختلف المؤسسات والادارات ‏الحكومية الاميركية".
واوضح ان المكتب عمل خلال الفترة الاخيرة على اعداد دراسات خاصة في كل من ‏اوروبا وروسيا والعالم الاسلامي حول اسباب ظاهرة العداء ضد الولايات المتحدة ‏مضيفا ان الهدف الرئيسي منها هو "تنسيق اسباب وجذور تطور هذه الظاهرة".
وعلى الرغم من رفض باوتشر الاعلان عن هويات المشاركين الا ان اشار الى مشاركة ‏شخصيات اعلامية بارزة يمثلون شبكات تلفزيونية بارزة في العالم العربي مثل قناة ‏الجزيرة الاخبارية وقناة ابوظبي الاخبارية والتلفزيون اللبناني اضافة الى عدد من ‏الصحف العربية التي تصدر في العاصمة البريطانية لندن.
وقال انه "سيكون هناك العديد من المشاركين المسلمين الذين عملنا على احضارهم ‏لمشاهدة الولايات المتحدة عن كثب ونأمل ان تترجم ملاحظاتهم الى مقالات وتحقيقات ‏ايجابية تعمل على نقل حقيقة الولايات المتحدة" الى المواطن المسلم.
واضاف ان دول اسلامية غير عربية ستشارك في هذا المؤتمر.‏ وقال "لقد بذلنا جهود فائقة لتوضيح حقيقة طبيعة تواجدنا في الاراضي الافغانية ‏سواء كان ذلك في مكافحة الارهاب او المساعدة في مشروع اعادة الاعمار الذي يمضى ‏حتى الان بنجاح".