'الحياة' الجزائرية: الصحة ليست فقط تاجا على رؤوس الأصحاء

إضافة مهمة للمكتبة الجزائرية والعربية

الجزائر ـ صدر العدد الرابع من مجلة "الحياة"، ويتضمن مواضيع متميزة: "صحية، ثقافية، رياضية، سينمائية، ميديا، موضة, تراث, طبخ.." وما يهم كل أفراد الأسرة، بالإضافة إلى تحقيقات، ملفات، ربورتاجات، حوارات، وصفحات تسلية وصفحات للطفل.

"الحياة" شهرية ملونة في 220 صفحة. باستمرارها عبر مواضيعها المتنوعة والثرية وبكتابها المميزين وإخراجها الجميل تشكل إضافة مهمة للمكتبة الجزائرية والعربية.

في افتتاحية العدد كتب مدير النشر هابت حناشي: "

الصحة ليست فقط تاجا على رؤوس الأصحاء، إنها كل شيء في هذه الحياة، هي الحياة نفسها، وهي الأمل وهي الثروة وهي المجد وهي كل شيء، وفقدان الصحّة، في الحقيقة، يعني أن الأرض تزلزت تحت أقدام من فقدها، ولا يصبح فاقدها شخصا مثل الآخرين، مهما كان صبره وكان حلمه ومهما كان إيمانه بالقضاء والقدر. ألا يقال أن الصحّة عدوّة صاحبها..؟ بدون صحّة تفقد الحياة عذوبتها، وتختفي لذة الثراء والمجد والسلطة والجاه .. وكل ما يجعل الحياة مشتهاة.

لهذا نشعر دائما بالسعادة لمّا يتم الإعلان عن اكتشاف بعض العلاج لبعض الأمراض المستعصية، مثلما حصل مؤخرا مع العقار الجديد الذي اكتشفه الكوبيون لعلاج ورم الكبد.

أقول هذا لأنني شعرت بالحزن على كل المرضى الذي يعانون من الأورام، وأنا اقرأ ما قالته الطبيبة والكاتبة والناشرة والمثقفة الجميلة آسيا موساوي في هذا العدد من المجلة من أن الجراحة لا يمكن تعويضها، حتى الآن، لعلاج الأورام، عفانا الله وإياكم منها .. لكن العلم يتطور والباحثون يعملون ليلا ونهارا لاكتشاف العلاج وإيجاد الحلول، وهناك بوادر نجاحات خارقة تمّ تسجيلها، وتوجد الآن قيد التجريب .. وهذا ما سنحاول تقديمه لقراء المجلة".

ومن مواد العدد: ملف طبي يضم حوارا اجرته سلمى ساسي مع د. آسيا موساي اخصائية الامراض السرطانية: لا شيء يعوّض الجراحة .. لعلاج السرطان. وحوار مع اخصائية التغذية د. كريمة سعودي: كيف نعد أطفالنا لاستقبال عام دراسي جديد؟ واستفسارات طبية مع: د. يحيى دلاوي: الأطفال أكثر عرضة للأمراض الصيفية.

ومواد اخرى مثل: الأرق المزمن يزيد الاكتئاب لدى الشابات. و10 حيل سهلة لتحويل طفلك المشاغب إلى مطيع. ونصائح حول سن اليأس. والعلاج الذهني لمرضى الاكتئاب المتكرر. والتسنين وحيرة الأم مع ألام الطفل.

وفي الثقافة حوار أجرته صبرينة كركوبة مع مغني الراي كادير الجابوني: لن أتزوج معجبّة. وتحقيق حول فناني الشوارع: مبدعون في الظل يصرخون على قارعة الطريق. وبرامج صفاقس عاصمة الثقافة العربية. وقصيدة للشاعرة الجزائرية عدالة عساسلة.

وفي قسم الميديا حوار أجراه محمد عبيدو مع الإعلامية الجزائرية بإذاعة "مونتي كارلو" منى ذوايبية .. قصة عملي في الصحافة الفرنسية.

وكتبت جازية سليماني تحقيقا حول مسجد "كتشاوة" تحفة العمارة وأيقونة العاصمة الجزائر. وتاريخ لباس: القصة الحقيقية للملاية. وتاريخ اكلة شعبية "الرفيس" و"الزريقة".

قسم السينما من إعداد رئيس التحرير محمد عبيدو, ضم تغطية واسعة على 20 صفحة للدورة الأخيرة من مهرجان وهران للفيلم العربي فيه نقد للأفلام الفائزة وأحداث المهرجان وكواليسه وحوارات مع ضيوفه منها حوار مع الممثلة آلاء نجم حول دورها بفيلم "صمت الراعي" المشارك بالمسابقة للفيلم الطويل. وبورتريه للمخرجة والممثلة فاطمة بلحاج: من التمثيل الى الإخراج السينمائي.

وصفحات الموضة من موادها "كيت موس" أجمل أيقونات الموضة. ونصائح لمكياج البشرة السمراء. وازياء الاطفال في الصيف وشهيرات الموضة.

كما استضاف العدد الثاني أيضا عددا من نجوم الاعلام والتلفزيون والمسرح وكتاب الأعمدة أمثال نصيرة محمدي، احميدة عياشي، محمد بوعزارة، عبدالعزيز غرمول، نبيل عسلي، سليمة رخروخ، جازية سليماني، يوسف نكّاع، الصادق السلايمية، أحمد ريح.. بالاضافة لمواد أخرى مهمة متنوعة.