الحوثي يتلقى 'طعنات بالظهر' في أوج التوتر مع صالح

أول أزمة في تحالف الحرب منذ الانقلاب

صنعاء – أعلن زعيم التمرد في اليمن عبدالملك الحوثي السبت ان جماعته تتلقى "طعنات في الظهر"، فيما تبدوة إشارة الى التأزم الشديد الذي أصاب التحالف بين الجماعة المدعومة من ايران والرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتشهد العاصمة صنعاء توترا وتحشيدا غير مسبوق بين طرفي تحالف الحوثي وصالح في ظل استعدادات جناح صالح في حزب المؤتمر الشعبي للاحتفال في ميدان السبعين بذكرى تأسيسه الـ35 الخميس المقبل.

كما أن الحوثيين دعوا أنصارهم للاحتشاد أيضا عند مداخل صنعاء في اليوم نفسه تحت شعار "التصعيد مقابل التصعيد".

وتسود توقعات بأن يؤدي الأزمة الحاصلة إلى تصدع تحالف الحرب الداخلية الذي انقلب على السلطة في سبتمبر/أيلول 2014.

وقال عبد الملك الحوثي في كلمة بثتها قناة المسيرة الناطقة باسم الجماعة "نحن نتلقى الطعنات في الظهر في الوقت الذي اتجهنا بكل إخلاص" لمواجهة التحالف العربي بقيادة السعودية.

واضاف في كلمته التي ألقاها أمام من وصفتهم القناة بـ"حكماء وعقلاء اليمن" ان "بعض القوى السياسية لم تتفاعل مع الدور المسؤول والمطلوب".

وأشار إلى أن "هناك أنشطة كبيرة تهدف لضرب الداخل من خلال اختراق المكونات من قبل العدو وشراء ولاءات منتسبيها".

وبعد تحالف صالح مع الحوثيين في اقتحام العاصمة وعدد من المحافظات في 2014، انقسم الحزب إلى شقين أحدهما يؤيد الشرعية والرئيس عبدربه منصور هادي الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الحزب وأمينه العام، والآخر وهو الفاعل بالساحة اليمنية ما يزال يقوده صالح.

وتأسس حزب المؤتمر في 1982 على يد صالح بعد اربع سنوات من تقلده حكم اليمن وظل هو الحزب الحاكم طيلة العقود الماضية للبلاد حتى الإطاحة بنظام صالح عام 2011 في ثورة شعبية.

ويشهد اليمن منذ مارس/ آذار 2015 حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة ومسلحي جماعة الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى خلّفت أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد.

في ميدان السبعين

توتر بسبب صورة لهادي وصالح

أثارت صورة للرئيس هادي رفعها أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام السبت في صنعاء جدلاً بين المتمردين الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتجمع الصورة بين الرئيس هادي وسلفه صالح بينما يسلمه الأخير علم البلاد بعد انتخاب هادي رئيساً وتسلمه السلطة أواخر فبراير/شباط 2012.

ورفع أعضاء في حزب صالح الصورة في ميدان السبعين بالعاصمة اليمنية صنعاء ضمن استعداداته لاحتفالات الخميس.

ولأول مرة ترفع صورة هادي في صنعاء منذ انتقاله إلى عدن في فبراير/شباط 2015 وتدخل التحالف العربي في مارس/ آذار من العام نفسه.

وحملت الصورة أيضاً عبارات "نعم للوسطية والاعتدال نعم لاستقلالية القرار الوطني نعم للدولة اليمنية الحديثة" بحسب ما نشره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر حسن شرف الدين وهو إعلامي بارز في جماعة الحوثي الصورة في صفحته على فيسبوك وعلق قائلا "اليوم المنافقون ينشرون صور صالح وهو يسلم العلم (..) لهادي وبالبنط العريض دون حذفها وفي ميدان السبعين".

ووصفهم شرف الدين بأنهم "محترفون في النفاق".

القيادي في حزب صالح وأحد إعلامييه البارزين أحمد الحبيشي قال هو الآخر "احتراما لتضحيات شعبنا ودماء شهدائنا أطالب بإزالة صورة الخائن هادي من ساحة السبعين اذا كان ذلك مقررا" .

أما الناشط في جماعة الحوثي عبداللطيف المروني فتساءل في منشور على فيسبوك "ما حقيقة وضع صورة الخائن هادي في ميدان السبعين ومن قام بوضعها ولماذا السكوت عن من وضعها ولماذا لا يتم إزالتها ومعاقبة من رفعها؟".