الحوثيُّون يعلنون التزامهم بنقاط صالح العشرة لوقف النار

خطوة مهمة على طريق تحقيق المصالحة في اليمن

صنعاء ـ اعلن زعيم التمرد في اليمن عبد الملك الحوثي الخميس "الالتزام بالنقاط" التي حددها الرئيس علي عبد الله صالح كأساس لوقف العمليات العسكرية، وفقاً لوزارة الدفاع اليمنية.
وافاد الموقع الالكتروني للوزراة "26 سبتمبر" ان صالح تلقى رسالة من الحوثي يؤكد فيها "التزامه بالنقاط العشر التي حددها" الرئيس اليمني والمرتبطة بوقف النار في بعض مديرية محافظة صعدة.
وتتضمَّن النقاط "الالتزام بوقف النار وفتح الطرق وإزالة الالغام وتفجيرها او تسليمها للدولة والنزول من الجبال وإنهاء التمترس فيها وفي المزارع واخلاء منازل المواطنين".
وكذلك "انهاء المظاهر المسلحة والاستفزازية في كافة مديريات محافظة صعدة وتسليم الاسلحة المتوسطة والثقيلة الى الدولة وعودة النازحين من جراء الفتنة الى منازلهم وقراهم وعدم التعرض لهم".
وتنص النقاط ايضاً على "خروج عناصر التخريب والتمرد من اتباع الحوثي الوافدين الى مديريات محافظة صعدة الى مناطقهم وتسليم المخطوفين من القوات المسلحة والامن والمواطنين واعادة المنهوبات الى القوات المسلحة والامن".
كما تؤكد ان "الدولة هي المسؤول دون غيرها عن بسط سلطة النظام والقانون في كل محافظة صعدة".
وتابع موقع وزارة الدفاع "الحوثي طلب وضع حد للمتنفذين اياً كانوا مدنيين او عسكريين او مشايخ ممن لا يريدون للامن والاستقرار والسلام ان يحل في محافظة صعدة".
واضاف ان الحوثي يؤكد التزامه ومن معه التزاماً كاملاً بالحفاظ على الامن والاستقرار في صعدة".
وكان صالح اعلن في 17 تموز/يوليو الماضي ان الحرب في صعدة (270 كلم شمال غرب صنعاء) بين قوات الجيش والمتمردين من اتباع الحوثي قد انتهت.
وشنَّ الحوثيون، من المذهب الزيدي المشنق عن الشيعة، حركة تمرد في 2004 للاعتراض على شرعية الرئيس اليمن.
ويرفض المتمردون نظام الحكم الجمهوري الذي اعلن في البلاد اثر انقلاب اطاح نظام الامامة الزيدية في 1962.
واسفر النزاع بين المتمردين الحوثيين الزيديين والحكومة منذ 2004 عن آلاف القتلى.