الحوار الفلسطيني يبدأ الخميس في القاهرة بمشاركة كافة الفصائل

غزة - من صخر أبو العون

اكدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وحركة الجهاد الاسلامي الاربعاء انهما عادتا عن رفضهما المشاركة في الحوار الفلسطيني الذى سيبدأ الخميس في القاهرة بمشاركة 12 فصيلا فلسطينيا.
وقال اسماعيل هنية احد قياديي حركة حماس في تصريح "بالتأكيد ان الحركة ستذهب للحوار بعدما قررت القاهرة دعوة الجبهة الشعبية-القيادة العامة وجبهة الصاعقة" ومقرهما في دمشق الي المشاركة في هذه اللقاءات.
واوضح "طالما توفر شرط شمولية الحوار فاننا وحركة الجهاد سنشارك فيه".
واكد مسؤول فلسطيني رفيع المستوى طلب عدم ذكر اسمه ان الحوار "سيبدأ غدا الخميس في القاهرة".
وقال نافذ عزام احد قياديي حركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة ان "وفدنا سيشارك في مؤتمر القاهرة فالمسألة سويت تقريبا" في اشارة الى مشاركة اوسع للفصائل الفلسطينية.
واوضح "نحن في الاساس وافقنا على الذهاب الى القاهرة وتمنينا ان تتم دعوة كل الفصائل الفلسطينية سواء الموجودة في الداخل او الخارج، والذي اخر وفدنا من التوجه الى القاهرة هو فقط عدم دعوة بعض الفصائل الموجودة في الخارج بالذات".
واكد عزام ان "الجبهة الشعبية-القيادة العامة ومنظمة الصاعقة سوف تشاركان في حوار القاهرة بناء على طلب من حركتي حماس والجهاد على أساس ضمان مشاركة جميع الفصائل الفلسطينية".
وأوضح أن وفد حركة الجهاد الاسلامي سيكون برئاسة زياد النخالة احد قياديي الخارج.
وترعى مصر منذ عدة اشهر حوارا بين الفلسطينيين بدأ بين حركة فتح بقيادة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وحركة حماس. ودعيت بعد ذلك فصائل فلسطينية تباعا الى القاهرة للتشاور.
ويتركز الحوار حول مسألة وقف العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل والتوصل الى برنامج سياسي شامل يجمع بين مختلف الفصائل الفلسطينية بعد عامين ونصف العام على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في ايلول/سبتمبر 2000. وتوافق حماس والجهاد على وقف العمليات ضد المدنيين الاسرائيليين بشرط وقف مماثل من قبل اسرائيل لعملياتها ضد المدنيين الفلسطينيين.
وتتبنى حركة الجهاد الموقف نفسه.
فقد صرح محمد الهندي احد قياديي الجهاد الاربعاء انه "في حالة وقف اسرائيل لاستهداف المدنيين فنحن مع تجنيب المدنيين ويلات الحرب" . واضاف انه "أذا اوقفت اسرائيل استهداف المدنيين والاجتياح والقتل والاعتقال فالحركة مستعدة لوقف استهداف المدنيين الاسرائيليين".
وذكرت صحيفة القدس الفلسطينية المستقلة الاربعاء أن المسؤولين المصريين طلبوا من محمود عباس (أبو مازن) امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وزكريا الاغا، ممثلي وفد حركة فتح في الحوار اللذين وصلا أمس الثلاثاء الي القاهرة، استمزاج رأي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في توجيه دعوة الي الجبهة الشعبية-القيادة العامة والي الصاعقة للمشاركة في الحوار.
واوضحت الصحيفة ان عرفات اعطي موافقته على الفور.
وقالت مصادر فلسطينية ان ممثلي ثمانية فصائل فلسطينية على الاقل موجودون بالفعل منذ الثلاثاء في القاهرة ومن المتوقع ان تصل باقي وفود الفصائل ومنها حماس والجهاد الاربعاء.
واكد محمد الهندي "ان الحوار على الاغلب سيكون الخميس وان وفد الجهاد سيتوجة اليوم الى القاهرة ".