الحلم الآسيوي البحريني يتحطم على الشواطئ الأسترالية

استراليا تستثمر ارتباك البحرين

الدوحة ـ تأهلت استراليا الى ربع نهائي كأس اسيا الخامسة عشرة لكرة القدم بفوزها على البحرين 1-صفر الثلاثاء على ملعب نادي السد في الدوحة في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجل مايل جيديناك هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 37.

وفي المباراة الثانية، فازت كوريا الجنوبية على الهند 4-1.

وتصدرت استراليا ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، بفارق الاهداف امام كوريا الجنوبية، واكتفت البحرين بثلاث نقاط، في حين لقيت الهند خسارتها الثالثة على التوالي.

وفي ربع النهائي، تلعب استراليا مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة، وتلتقي كوريا الجنوبية مع ايران.

وبات منتخب البحرين رابع منتخب عربي يودع من الدور الاول بعد الكويتي والسعودي والسوري، فيما نجح منتخبان عربيان حتى الان في بلوغ ربع النهائي هما القطري والاردني.

ويبقى هناك منتخبان عربيان آخران في المجموعة الرابعة، حيث يلعب العراق حامل اللقب مع كوريا الشمالية، وتلتقي الامارات مع ايران الاربعاء.

منتخب استراليا يشارك في البطولة الاسيوية للمرة الثانية في تاريخه بعد نسخة 2007، اذ ان اتحاده انضم الى كنف الاتحاد الاسيوي عام 2006، لكن مشواره توقف عند ربع النهائي بخسارته امام العراق.

وخرج منتخب البحرين من الدور الاول كما فعل في النسخة الماضية عام 2007، ويبقى انجازه الاهم في البطولة القارية وصوله الى الدور نصف النهائي عام 2004 في الصين قبل ان يخسر بصعوبة امام اليابان.

يذكر ان منتخب استراليا كان تغلب على نظيره البحريني ذهابا وايابا في التصفيات المؤهلة الى مونديال جنوب افريقيا 2010.

افتقد منتخب البحرين اللاعب فوزي عايش لنيله انذارين امام الهند، بعد ان كان خسر جهود مدافع حسين بابا الذي تعرض الى الاصابة في الدقيقة العاشرة من المباراة الاولى ضد كوريا الجنوبية.

دفع مدرب البحرين سلمان شريدة بابرز العناصر التي حققت الفوز الكبير على الهند 5-2 وفي مقدمتهم اسماعيل عبد اللطيف، ثالث لاعب اسيوي واول عربي يسجل اربعة اهداف في مباراة واحدة.

بدا الدفاع البحريني مرتبكا في الدقائق الخمس الاولى ما كاد يكلف غاليا قبل اعتماد مبدأ الهجوم للضغط على المنتخب الاسترالي خصوصا عبر الاطراف، سلمان عيسى في الجهة اليسرى، وعبدالله عمر وعبدالله فتاي في اليمنى.

الامور كادت تتعقد مبكرا على المنتخب البحرين اثر خطأ دفاعي من ابراهيم المشخص خطف على اثره بريت ايمرتيون الكرة وسددها قوية مرت قريبة جدا من القائم الايمن لمرمى محمود منصور في الدقيقة الثانية.

حاول البحرينيون اللعب في المنطقة الاسترالية من دون ان يشكلوا خطورة تذكر على مرمى مارك شفارتسر، في حين ان التسديدات المباشرة على المرمى كانت استراليا في معظمها ومنها واحدة لتيم كاهيل الذي ارسل كرة قوية الى يسار المرمى (18).

المحاولة البحرينية الجدية الاولى جاءت في الدقيقة 27 حين حضر اسماعيل عبد اللطيف كرة الى عبدالله فتاي على حدود المنطقة فحضرها لنفسه وسددها فوق المرمى، رد عليه جيديناك بكرة صاروخية من نحو 25 مترا علت العارضة بقليل (30).

ارتفعت وتيرة الاداء، فافلت مرمى استراليا اولا من هدف اثر هجمة منظمة حيث حضر عبدالله فتاي كرة الى اسماعيل عبد اللطيف في الجهة اليمنى للمنطقة فسددها من مسافة قريبة لحظة خروج الحارس شفارتسر للتصدي لكنها ارتدت من القائم الايسر (31)، ثم حال محمود منصور دون هدف استرالي في المرة الثانية بعد هجمة مرتدة مرر على اثرها بريت هولمان كرة الى تيم كاهيل من دون رقابة دفاعية الذي حاول وضعها في المرمى قبل تدخل الحارس بعد دقيقة.

شكلت التسديدات الاسترالية خطورة كبيرة على المرمى البحريني وجاء منها هدف السبق في الدقيقة 37 اثر كرة طائشة مرتدة من الدفاع اطلقها مايل جيديناك قوية من نحو 25 مترا عانقت الزاوية اليمنى.

وكاد جيديناك يهز الشباك ثانية من كرة ثانية ايضا لكن محمود منصور ارتمى عليها وحولها ببراعة الى ركلة ركنية (39).

بدأ الشوط الثاني بهجوم لمنتخب البحرين الذي سعى لتقديم كل ما لديه للتسجيل لان النتيجة تؤهل استراليا وكوريا الجنوبية الى الدور المقبل، وكاد يعيد الامور الى نصابها حين اطلق اسماعيل عبد اللطيف كرة قوية جدا ابعدها الحارس شفارتسر قبل ان يشددها الدفاع (50).

الاندفاع الهجومي البحريني كان سلاحا ذو حدين وزاد الثغرات الدفاعية التي كادت تكلف غاليا بعد دقيقتين حين وصلت كرة من الجهة اليسرى الى تيك كاهيل فاكملها برأسه بتسرع الى يسار المرمى من دون اي رقابة دفاعية على الاطلاق.

الغريب ان سلمان شريدة دفع بمدافع هو راشد الحوطي بدلا من لاعب الوسط محمود عبد الرحمن (رينغو) بعد عشر دقائق على انطلاق الشوط الثاني.

اعتمد البحرينيون السلاح الاسترالي بالتسديد من بعيد، فاطلق عبدالله فتاي كرة قوية ابعدها شفارتسر بصعوبة بالغة (59)، ثم تدخل الحارس مجددا لابعاد كرة هدف محقق من تسديدة قريبة لاسماعيل عبد اللطيف (67).

وكسر كارل فاليري السيطرة البحرينية لدقائق متتالية بكرة التقطها محمود منصور على دفعتين (74)، ثم كانت كرة لجيديناك فوق المرمى (77).

تراجع مستوى الاداء من الطرفين مع ارتفاع نسبة الخشونة فغابت الفرص الجدية باستثناء كرة من نحو ثلاثين مترا لعبدالله عمر سيطر عليها شفارتسر قبل النهاية بثلاث دقائق، ثم انتهت المباراة على وقع كرة من عبد الوهاب المالود بديل سلمان عيسى مرت قريبة من القائم الايسر في الوقت بدل الضائع.