الحلف الاطلسي يستعد للقيام بدور جماعي في افغانستان

بروكسل - افادت مصادر دبلوماسية في بروكسل ان حلف شمال الاطلسي يستعد للقيام للمرة الاولى بدور في افغانستان بتقديم مساعدة لوجيستية لالمانيا وهولندا لدى توليهما قيادة القوة الدولية للمساعدة على اقرار الامن في افغانستان (ايساف) في شباط/فبراير المقبل.
وقال دبلوماسي في دولة عضو في الحلف "اعتقد ان الحلف الاطلسي سيصدر في براغ قرارا رسميا بتقديم الدعم لالمانيا وهولندا" في اشارة الى قمة رؤساء دول وحكومات الحلف التي ستعقد يومي 21 و22 تشرين الثاني/نوفمبر في العاصمة التشيكية.
ويشير دبلوماسيون الى انها "المرة الاولى" التي يقوم فيها الحلف الاطلسي بدور في افغانستان حتى وان كانت دول الحلف قدمت قوات بصفة فردية.
وتتخذ شكل المساعدة التي ستقدم لالمانيا وهولندا شكل وسائل لوجيستية واعمال تخطيط ومعلومات استخباراتيه.
وقال احد الدبلوماسيين ان "الاتفاق يشمل مدة ستة اشهر والتفويض الجغرافي" الذي ينظم قوة ايساف الحالية اي حماية كابول.
وكانت قوة ايساف الدولية قد انتشرت بتفويض من الامم المتحدة في كابول في كانون الثاني/يناير 2002 لكفالة الامن في العاصمة الافغانية خلال الفترة الانتقالية الى حكومة منتخبة ديموقراطيا بعد حرب اهلية استمرت اكثر من 20 عاما.
وقد اعربت المانيا وهولندا عن استعدادها لخلافة تركيا في قيادة قوة ايساف في منتصف شباط/فبراير 2003 وطلبتا معا من الحلف الاطلسي ان يقدم لهما هذه المساعدة اللوجيستية.
واشارت المصادر نفسها الى ان المسالة لم تحسم بعد بشان مستقبل ايساف والدور المحتمل ان يقوم به الحلف الاطلسي. وقد اقترحت المانيا مؤخرا نقل قيادة ايساف الى الحلف الاطلسي في خريف 2003.
القوات الألمانية في افغانستان، اكبر المستفيدين من دعم الأطلسي