الحلزون، عدو اكثر ذكاء مما تظن

يعرف كيف يحافظ على توازنه الغذائي

مانشستر - ربما غاب عن أذهان البستانيين الذين يحاولون التخلص من الآفات الزراعية الحلزونية في حدائقهم حقيقة مفادها أنهم يخوضون معركة مع عدو أكثر ذكاء مما يظنون.
فقد اكتشف العلماء أن هذه الآفات ذات اللون الرمادي لديها ذاكرة قوية على ما يبدو وتمكنها من ربط الرائحة بالمذاق. وهذه الآفة المألوفة في الحدائق لديها القدرة أيضا علي اختيار وجبة غذائية متوازنة والبحث عن أنواع معينة ومحددة من الطعام يمكن أن تعوضها عن أي نقص في الغذاء وكما أشار باحثون في كل من جامعة مانشستر وجامعة كنجستون في ساري.
في الوقت نفسه أظهرت دراسة في جامعة هامبولت في برلين أن الحلزون يختار الاوراق الغنية بعنصر النيتروجين وهو ما يفسر سبب انجذابها الى النباتات المخصبة جيدا.
ولدى مناقشته هذا البحث في مجلة الحياة البرية التي تصدرها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قال خبير البستنة الدكتور فيل جيتس إن الآفات لديها القدرة علي تذكر أماكن النباتات الصغيرة حتى يمكنها العودة إليها ليلة بعد الأخرى لتدميرها جميعا. ووصفها بأنها "ذوّاقة".
وتوصف آفة الحديقة الرمادية بأنها ألد أعداء البستاني وذلك بسبب حجم الدمار الذي يمكن ان تلحقه بمجموعة متنوعة من النباتات.
ولكن جيتس أكد أن الآفات الزراعية ليست كلها ضارة. فعلى النقيض من الاعتقاد الشائع فإن البعض من الرخويات تشكل تهديدا ضئيلا لنباتات الحدائق وبعضها الاخر قد يكون مفيدا من خلال العيش على المواد المتحللة والفطريات.
ومن بين الافات الزراعية التي تردد أنها مفيدة آفات تري وآفات ماجو والآفات الصدفية.