الحكومة المصرية تتخذ إجراءات لمنع وصول انفلونزا الطيور

الخطر يقترب من المنطقة العربية

القاهرة - قررت الحكومة المصرية حظر استيراد الطيور الحية من كل دول العالم والغاء موسم الصيد البري لمنع وصول مرض انفلونزا الطيور الى مصر.
وقالت الصحف المصرية اليوم الاربعاء ان مجلس الوزراء قرر في اجتماعه الثلاثاء "وقف استيراد جميع انواع الطيور الحية من اي مكان في العالم سواء ضمن صفقات استيرادية او بصحبة ركاب والغاء موسم الصيد (البري) هذا العام خاصة في شمال الفيوم ومناطق الصيد الاخرى".
وتستورد مصر الديوك الرومي والبط من فرنسا والمانيا.
وكانت السلطات المصرية اعلنت الاسبوع الماضي انها احتجزت 12 الف ديك رومي وليد تم استيرادها من المانيا خشية ان تكون مصابة بانفلونزا الطيور ولكنها سمحت بدخولها الى الاسواق المصرية بعد ان اثبتت التحاليل خلوها من المرض.
ويبدأ موسم هجرة الطيور في الخريف من شرق وجنوب اوروبا في اتجاه الجنوب ومصر بحثا عن اجواء اكثر دفئا.
كما قرر مجلس الوزراء التنسيق مع وزارة الطيران المدني لكي تتخذ السلطات في المطارات أقصى اجراءات الحذر مع الركاب القادمين من الدول التي يوجد بها المرض.
وقال مسؤول في مطار القاهرة انه "في حالة الشك في احد الركاب القادمين من دول يوجد بها المرض يتم عزله لمدة ستة ايام في احدى المستشفيات لاجراء الفحوص اللازمة".
واضاف انه لم يتم بعد اتخاذ مثل هذا الاجراء مع اي راكب.
وكانت حالات لانفلونزا الطيور رصدت مؤخرا في تركيا.
ولا يصيب فيروس انفلونزا الطيور مبدئيا سوى الحيوانات الا ان نوعا متحولا للفيروس عرف باسم اتش.5.ان.1 تسبب في وفاة 60 شخصا على الاقل في جنوب شرق اسيا منذ عام 2003.