الحكومة العراقية تنفي مقتل عائلة الصحافي المقيم في ألمانيا

اين الحقيقة؟

بغداد - نفت الحكومة العراقية الاربعاء وقوع مجزرة بحق عائلة الصحافي العراقي الذي يدير موقعا الكترونيا يبث من المانيا الذي ادعى مقتل احد عشر فردا من عائلته الاحد في بغداد.
وقال علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحافي "لقد تحدثت شخصيا مع والدة ضياء الكواز وانكرت تماما ان العائلة تعرضت الى تصفية جسدية".
واضاف ان "فردا واحد من العائلة تعرض الى حادث في الكوت (170 كلم جنوب شرق بغداد) والعائلة جميعها سالمة في بغداد ولم تتعرض الى اي اذى".
وتابع "يمكن ان المعلومات اختلطت على الكواز الذي اتهم الحكومة بانها قامت بتصفية العائلة" مضيفا "انا انكر وقوع الحادث تماما واؤكد انه تم تصوير المنطقة وبعث فريق من وزارة الداخلية للتحقيق لكنه لم يجد شيء".
وكان الصحافي ضياء الكواز اعلن الاثنين ان مسلحين مجهولين قتلوا الاحد احد عشر شخصا بينهم سبعة اطفال، من افراد عائلته.
وقال الكواز الذي يدير موقع شبكة اخبار العراق المستقلة ان "اربعة اشخاص اقتحموا منزل عائلتي في منطقة الشعب (شمال بغداد) واطلقوا النار على النساء والاطفال والرجال بصورة عشوائية بينما كانوا يتناولون الافطار ما اسفر عن مقتلهم جميعا".
واتهم الكواز على موقع صحيفته الالكترونية الاربعاء "الشرطة العراقية بانها تمارس ارهابا وتخويفا لما تبقى من عائلته في محاولة للضغط" متهمها "بالاعتراض على مكان نصب خيمة العزاء". وقال "ابلغت عائلة الكواز بضرورة نقل الخيمة إلى مكان آخر في إطار سعيها لمضايقة واستفزاز المعزين اللذين تدفقوا على مجلس العزاء".
وقال الكواز في موقع شبكة اخبار العراق التي يديرها ان اللواء عبد الكريم خلف (وزارة داخلية) طالبا منه التوقف عن اطلاق التصريحات بحجة تأثيرها على سير التحقيق، بينما هو ينفي حدوث الحادث في وسائل الاعلام.

وكذلك اكد الكواز تلقيه اتصالا هاتفيا من اللواء ضياء حسن الساهي الذي عرض عليه باسم رئيس الحكومة نوري المالكي التفاوض لايجاد حل للقضية وكان جواب الكواز الرفض التام لاي اتصال مع مكتب رئيس الحكومة باي صفة.

واكد الكواز ان وزارة الداخلية اعتقلت ثلاثة من اصهاره فيما تجري الضغوط على اخواته للتصريح لوسائل الاعلام بانه القضية كلها مفبركة.
لكن ضابطا رفيع المستوى في منطقة الشعب اكد انه لا يوجد اي حادث من هذا القبيل وقع في حي الشعب ولم يتم التبليغ عنه.
وقال الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه "لدينا رجال امن مدنيين يتولون متابعة ما يدور من احداث في منطقتنا وقد اكدوا بعد التحري عن الموضوع عدم وجود اي حادث يشير الى مقتل عائلة صحافي في المنطقة".
واشار المصدر الى ان "اوامر صدرت من وزير الداخلية بتشكيل فريق عمل لمتابعة تفاصيل الحادث في حال صحة حدوثه، وقام الفريق بالتحري ولم تشر المعلومات لوقوع الحادث".
واعتبر الضابط غير المخول التصريح للصحافيين ان "الادعاء كاذب".