الحكومة البريطانية تدشن برنامجا جديدا لمساعدة الطلبة الجامعيين

لا عمل في مكدونالد للطلبة البريطانيين بعد اليوم

لندن - اعتمدت الحكومة البريطانية خطة جديدة لمساعدة الطلاب على استكمال دراستهم الجامعية من خلال توفيرها لفرص عمل لبعض الوقت في الخدمات التطوعية مثل المستشفيات والمدارس أو المنظمات الخيرية ليتمكنوا من دفع مصاريف التعليم الجامعي.
ومن المتوقع اعتماد النظام الجديد مع بداية الشهر القادم ليساعد الطلاب على دفع قيمة الإعانات الحكومية لتعليمهم الجامعي في صورة عمل تطوعي داخل الهيئات الحكومية والمنظمات الخيرية.
وتهدف الحكومة من برنامجها توفير فرص عمل للطلاب بدلا من عملهم في الحانات ومحلات البيرجر وغيرها من الأعمال التي توفر لهم دخولا متواضعة دون استفادة على المستوى الأكاديمي أو الاجتماعي.
ويهدف المشروع ايضا إلى تشجيع ما يقرب من 50% من الشباب من استكمال دراستهم الجامعية.
ويتوقع خبراء التعليم نجاح البرنامج الحكومي في حث الخريجين الجدد على العمل في مجال التعليم الذي يعاني من نقص المعلمين الجدد وذلك من خلال عمل الطلاب التطوعي كمعلمين مساعدين في المدارس خاصة التي تعاني من نقص شديد في المعلمين.
كما ستستفيد الحكومة البريطانية من سد العجز في الخدمات التطوعية التي تنذر بنقص شديد خاصة الخدمات التعليمية والصحية.
ويرى الباحث ويندي بيات ان عمل الطلاب كمساعدين للمعلمين سيحقق المعادلة الصعبة التي تعاني منها المؤسسات التعليمية، وهي ترغيب التلاميذ في استكمال دراستهم الجامعية وترغيب الخريجين الجدد في العمل في مهنة التدريس بصورة مستمرة.
ويضيف بيات أن عمل الطلاب التطوعي سيفيدهم كثيراً ويجعلهم إيجابيين في المجتمع بدلا من عملهم في مطاعم الوجبات الجاهزة أو الحانات أو الملاهي لتوفير مصاريف الجامعة
وتؤكد سوزان سترود المستشار التعليمي السابق أن الحكومة البريطانية لجأت إلى مشروع تطوع الطلاب بعد أن ثبت نجاحه في الولايات المتحدة الأمريكية بهدف تحقيق أعلى معدل في التعليم الجامعي بما يفيد المجتمع والطلاب على حد سواء.