الحكومة الاميركية تغلق ابوابها

الطريق غير سالك

واشنطن - امر البيت الابيض ليل الاثنين الوكالات الفدرالية الاميركية ببدء تنفيذ آلية وقف نشاطاتها بعدما فشل الكونغرس في اقرار ميزانية تحول دون تعطيل الحكومة في ضوء التباعد الكبير في مواقف الجمهوريين والديموقراطيين.

واعلنت سيلفيا ماثيوز بورويل مديرة مكتب الادارة والميزانية في البيت الابيض في مذكرة "ليس لدينا للاسف مؤشر واضح بان الكونغرس سيتحرك في الوقت المناسب حتى يوقع الرئيس على ميزانية قبل انتهاء المهلة في الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2013".

وتابعت "على الوكالات الان تنفيذ الخطط لتعطيل نشاطاتها بشكل منتظم في غياب الاموال".

ولكن اجراءات التعطيل لن تطال الخدمات الاساسية المتعلقة بالامن القومي.

وصدر هذا الامر قبل عشر دقائق من نفاد الاموال رسميا لدى الحكومة الاميركية في ختام يوم شهد صراعا شديدا بين مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون ومجلس الشيوخ حيث الغالبية ديموقراطية، ولا سيما بشأن تمويل اصلاح الضمان الصحي الذي اقره الرئيس باراك اوباما.

وحضت بورويل الكونغرس على اقرار ميزانية موقتة في اسرع وقت ممكن للسماح باستئناف عمل الادارات.

وسيتم وضع اكثر من 800 الف موظف فدرالي يعتبرون غير اساسيين من اصل اكثر من مليونين في عطلة قسرية غير مدفوعة الاجر اعتبارا من صباح الثلاثاء فيما يتم تخفيض عديد موظفي الادارات الى الحد الادنى الاساسي ما سيحد عددهم في بعض الوكالات الى 5 بالمئة فقط.

وبذلك يأخذ البيت الابيض بالطريق المسدود الذي وصل اليه الكونغرس مساء الاثنين مع اقتراب بدء السنة المالية 2014 في منتصف ليل الثلاثاء، وهي المهلة القصوى المتاحة امام الكونغرس للمصادقة على ميزانية تمول عمل الدولة الفدرالية.

وبعدما رفض مجلس الشيوخ الاميركي الاثنين مشروعي ميزانية وضعهما مجلس النواب، أعلن القادة الجمهوريون في وقت متأخر الاثنين انهم يعتزمون التصويت مجددا خلال الليل على نص اعتبره الديموقراطيون غير مقبول اذ يمس باصلاح الضمان الصحي الذي يعتبر من اهم انجازات ولاية اوباما الاولى.

واعترض اعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين الـ54 على النص الذي من شانه ان يؤجل البدء بتطبيق القانون الصحي للرئيس باراك اوباما. وقال زعيم الاغلبية الديموقراطية هاري ريد ساخرا ان "البرت انشتاين قال، تحديد الجنون هو ان تفعل نفس الشيء ايضا وايضا باعتقادك انك ستحصل على نتيجة مختلفة".

وعادت الكرة الى ملعب مجلس النواب ورئيسه جون بوهنر الذي لم يعلن انه سيرفع مشروع ميزانية مؤقتة لا يمس بقانون الضمان الصحي.