الحكم على النائب والمعارض السوري رياض سيف بالسجن خمسة اعوام

تجاوز الخطوط الحمراء

دمشق - ذكر مصدر قضائي ان حكما بالسجن خمسة اعوام صدر الخميس على النائب والمعارض السوري رياض سيف "لمحاولته تعديل الدستور بوسائل غير مشروعة".
واعلن القاضي في محكمة الجنايات في دمشق جاسم محمد جاسم ان الحكم صدر على سيف "لجناية الاعتداء الذي يستهدف تغيير الدستور بطرق غير شرعية".
كما حكم على سيف بالسجن ستة اشهر "لتشكيله صحيفة سرية وعقد اجتماعات غير قانونية"، لكن لم يتم جمع الحكمين بل اخذت المحكمة بالعقوبة الاشد.
وقال رياض سيف في المحكمة ان "هذا الحكم وثيقة شرف لي ولامثالي ويبرهن على ان هذا النظام لا يستطيع ان يتحمل الحوار ومحاربة الفساد".
وقد تمت تبرئة سيف من تهمة اثارة النعرات الطائفية والمذهبية.
وقد جرد الحكم، الذي اتخذ باكثرية مستشاري المحكمة باستثناء معارضة ‏ ‏مستشار واحد، المعارض السوري من حقوقه المدنية لكنه سمح بان تكون مدة عقوبته ‏ ‏بالسجن تسري ابتداء من يوم اعتقاله في التاسع من ايلول/سبتمبر عام 2001.
وحضر دبلوماسيون عديدون بالاضافة الى رجال الصحافة والاعلام وجمع من ‏ ‏المواطنين المحاكمة التي سمح لاقارب سيف بحضورها ايضا.‏
وبنطق الحكم اسدل الستار على محاكمات المعارضة في سوريا لكن جماعات حقوق ‏ ‏الانسان في البلاد تقول ان هناك ثمانية معارضين آخرين لازالوا قيد الاعتقال وترفض ‏ ‏السلطات محاكمتهم.
ولاحقت السلطات في سوريا في الاشهر الماضية نشطاء المعارضة التي تنفست الصعداء ‏ ‏بعد مجيء الرئيس بشار الاسد الى سدة الحكم في عام 2000 بعد ان اتهمتهم بذم السلطة ‏ ‏وتجاوز الخطوط الحمراء في النقد.