الحصيلة النهائية لضحايا تفجير تلعفر تبلغ 152 قتيلا

القوات الحكومية متورطة

بغداد - قال مسؤولون السبت ان العدد النهائي للقتلى في التفجير الكبير بشاحنة ملغومة في بلدة تلعفر العراقية الاسبوع الماضي بلغ 152 قتيلا ليصبح هذا هو أكثر الهجمات الفردية دموية منذ غزو العراق عام 2003.

وكان مسؤولون قالوا من قبل ان عدد القتلى في الهجوم الذي وقع في منطقة شيعية بالبلدة الواقعة بشمال غرب العراق يوم الثلاثاء بلغ 85 قتيلا.

وقال العميد عبد الكريم خلف المتحدث باسم وزارة الداخلية ان هناك 347 مصابا أيضا. ووقع هجوم اخر بشاحنة ملغومة في تلعفر الثلاثاء ولكنه كان أصغر.

وأضاف أن 100 منزل دمروا في الهجوم الرئيسي الناجم عن انفجار طنين من المتفجرات والتي تسببت في حفرة عميقة.

وتسبب التفجيران في هجمات ثأرية شنها مسلحون ورجال شرطة في منطقة سنية بتلعفر بعد ذلك بساعات.

وقال مسؤولون ان ما يصل الى 70 فردا قتلوا في الهجمات الثأرية. وتابع خلف أن العدد بلغ 47 قتيلا.